5 خطايا لكوبر أتلفت "فتة" العيد
5 خطايا لكوبر أتلفت "فتة" العيد

تسبب منتخب مصر فـــي حالة حزن شديدة للمصريين عشية وقفة عيد الأضحى المبارك عقب خسارته الموجعة أمام نظيره الأوغندي بهدف نظيف. 

ولم يكن حزن المصريين بسبب الخسارة وحسب، بل أيضًا بسبب الأداء المخيب الذي قدمه اللاعبون فـــي اللقـاء التي استضافها أرضيـه كمبالا بالعاصمة الأوغندية، فـــي إطـــار منافسات الجولة الثالثة للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018.

ويتحمل الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للفراعنة الجزء الأكبر مـــن مسئولية النكسة الرياضية الموجعة، ويرصد يوروسبورت عربية أَفْضُلُ خطاياه خلال اللقـاء على النحو التالي:

1- التحفظ الدفاعي

خاض كوبر اللقـاء بتحفظ دفاعي غريب ومثير للدهشة كعادته للأسف الشديد، ولم يبني خطته سعيًا وراء الظفر بالثلاث نقاط، مما دَفَعَ إلى إهمال الجوانب الهجومية وعجز واضح فـــي بناء الهجمات، مما دَفَعَ للخسارة.

2- تشكيل خاطئ

أبقى كوبر على سعد سمير على دكة البدلاء وأشرك رامي ربيعة بدلًا منه فـــي مركز قلب الدفاع، رغم جاهزية الأول وتقديمه مباريات مميزة مع الأهلي على عكس ربيعة الذي اهتز مستواه بشدة فـــي الفترة النهائية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أبقى حسام عاشور على مقاعد البدلاء على حساب النني وطارق حامد فـــي قرار أثار العديد مـــن علامات الاستفهام.

وبدأ اللقـاء بعبدالله السعيد "المستهلك" على حساب صالح جمعة الأكثر جاهزية بدنيًأ وفنيًا.

3- عدم التعلم مـــن أخطائه

أصر كوبر على الاعتماد على محمود كهربا لاعب فريق الزمالك المعار لاتحاد جدة السعودي فـــي مركز رأس الحربة، رغم فشل التجربة فـــي أكثر مـــن مناسبة آخرها مباراة تونس فـــي التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية الْقَادِمَـةُ.

وأبقى كوبر على أحمد حسن كوكا على مقاعد البدلاء رغم تقديمه مباريات مميزة مع فريق سبورتنج براغا البرتغالي فـــي الفترة النهائية.

4- تغييرات روتينية

لم يجر الأرجنتيني أي تغييرات رائعة خلال اللقـاء، واكتفى بتغييرات روتينية لم تُحدث أي فارق داخل المستطيل الأخضر، ولم يتدخل على المستوى التكتيكي سوى بتبديل موقع صلاح والسعيد خلال اللقـاء أكثر مـــن مرة دون جدوى.

5- عدم تأهيل اللاعبين نفسيًا وفنيًا

ظهر جليًا خلال اللقـاء عدم جاهزية اللاعبين على المستوى النفسي والفني، فلا رأينا تعليمات فنية أو جمل خططية، ولا رأينا شحن معنوي يعوض الفشل الفني، مما دَفَعَ إلى خسارة مستحقة.

المصدر : Arabia Eurosport