إستياء شعبي في موريتانيا بعد عدم اكتراء الجزائر لرد على خُطَّابُ ولد عبد العزيز
إستياء شعبي في موريتانيا بعد عدم اكتراء الجزائر لرد على خُطَّابُ ولد عبد العزيز

أَبْلَغَ مـــصدر دبلوماسي أن الحكومة الجزائرية  ترفض حتى الآن  الرد على رسالة مـــن نظيرتها الموريتانية تسلمتها من خلال سفيربلادها لدى انواكشوط نهاية الأسبوع المنصرم، تطلب فيها الإفراج الفوري عن أكثر مـــن 30 موريتانيا إحتجزهم الجيش الجزائرى وهم ينقبون عن المعدن الأصـفر بولاية تيرس آزمور شمال موريتانيا القريبة مـــن ولاية تيندوف الجزائرية.

وفي غضون ذلك فقد كــــان الجيش الجزائري أَبْرَزَ فـــى وقـــت ســـابق بيانا صحفيا ذكــر فيه إنه فـــى إطـــار حملة يشنها على المهربين والجماعات الإرهابية، احتجز 9 موريتانيين داخل التراب الجزائري.

واعتبر بعض المراقبين امتناع  الحكومة الجزائرية عن التجاوب السريع مع رسائل متكررة وصلت من خلال قنوات دبلوماسية  متعددة مـــن جارتها (موريتانيا) ومناشدات علنية تطالبها بالإراج عن المحتجزين الموريتانيين، بمثابة استهزاء…  وتعكس فـــى نظر البعض فتورا بدأ يخيم على علاقات البلدين الجارين!.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

المصدر : الجزائر تايمز