الوجه الآخر لـ«إيهاب نافع».. عميل مزدوج اقتحم «الفن» للتخفي وتزوج عشرة مرات
الوجه الآخر لـ«إيهاب نافع».. عميل مزدوج اقتحم «الفن» للتخفي وتزوج عشرة مرات

طيار ورجل مخابرات اقتحم عالم التمثيل للتخفي، هكذا عرف الفنان الراحل إيهاب نافع، والذي وصف نفسه بأنه "عميل مزودج للقاهرة وإسرائيل"، وعمل منتجًا بالتليفزيون، ومثّل كذلك فـــي عدد مـــن الأفلام خارج مصر، ومن بينها فيلم "طريق بلا نهاية" و"فـــي طريقي رجل"، وغيره.

الفتى الوسيم ذو الملامح الهادئة البريئة، ولد بالقاهرة فـــي 1 سبتمبر سَنَة 1935، وتخرج فـــى الكلية الجوية سَنَة 1955، ورغم أن موهبته فـــي الفن طغته عليه؛ فإنه دائما ما كـــان يقدّم نفسه للآخرين بـ"ضابط طيّار"، لأنه كـــان يعتز كثيرًا بتلك المهنة، وظهر كبطل سينمائي لأول مرة فـــي فيلم "الحقيقة العارية" سَنَة 1963 مع الْمُطْرِبَةُ ماجدة الصباحي.

ورغم أن كثيرًا مـــن جمهوره يعلم أنه جمع أوضح عمله كطيار وفنان فـــي نفس الوقت؛ فإن القليل مـــن يعرف أن "إيهاب نافع" كـــان مـــن أهم عملاء المخابرات المصرية، حتى إنه كـــان يستغل عمله كفنان فـــي السفر لدول أخرى دون أن يثير الشك حوله، وفي غضون ذلك فقد كــــان حلقة الوصل أوضح زوجة رجل المخابرات رأفت الهجان والمخابرات المصرية.

"إيهاب نافع" كـــان صديق "عزرا وايزمان"، والذي عمل قائدًا للقوات الإسرائيلية وأصبح بعدها رئيسًا لإسرائيل، وفي غضون ذلك فقد كــــان يعتقد أن "نافع" عميل مزدوج، وفي غضون ذلك فقد كــــان يتبادل معه المعلومات، وفي غضون ذلك فقد كــــان يسهل مهامه المكلف بها مـــن قبل المخابرات المصرية، وذكـر عنه "نافع" فـــي مذكراته: "كنت صديق عزرا وايزمان، قائد القوات الإسرائيلية الذى أصبح رئيسًا لإسرائيل بينما بعد، وهو مـــن مواليد حي الموسكى بالقاهرة، وفي غضون ذلك فقد كــــان فـــي ذلك الوقت يُسهل لي إجراءات السفر إلى إسرائيل للقيام بالمهام السياسية المُكلف بها مـــن المخابرات العامة المصرية، وفي غضون ذلك فقد كــــان يساعدني اعتقادا منه بأنني عميل مزدوج، فكنا نتبادل المعلومات العسكرية، بمعنى أنني كنت أعطيه المعلومة وأحصل فـــي الحال على معلومة مقابلة، وفي غضون ذلك فقد كانت المخابرات المصرية تريد مـــن خلال إحدى هذه المهام التي كلفتني بها أن تعرف وتتأكد مـــن أن الممر الذي تقيمه إسرائيل بطول 7 كيلومترات للطائرات السريعة تم إنشاؤه أم لا".

يقال إن الفنان إيهاب نافع تزوج 10 مرات، كانت الأولى مـــن سيدة تدعى "ألفت"، وأنجب منها ابنه "أيمن"، وتزوج للمرة الثانية مـــن الْمُطْرِبَةُ "ماجدة" سَنَة 1963، واستمر زواجهما لمدة 4 سنوات، وأنجبت منه ابنتها "غادة"، ولكنهما انفصلا بسبب طبيعة عمله وسفره خارج مصر، ورفضت الْمُطْرِبَةُ ماجدة الابتعاد عن الفن والسفر خارج مصر ولذلك طلبت الانفصال عنه دون مشاكل، حتى أنها أطلقت على هذا الانفصال اسم "الطلاق الأبيض"، واجتمعا معًا فـــي أربعة أفلام، كـــان آخرها "النداهة" سَنَة 1975.

تزوج إيهاب نافع بعدها مـــن عدة نساء أجنبيات شهيرات، مـــن بينهن أسترالية وخليجية وتزوج كذلك مـــن أرملة رجل المخابرات "رأفت الهجان"، واسمه الحقيقي "رفعت الجمال"، ويقال إنه تزوجها بعد أن اعتقد البعض أنها كـــان يرافقها، واستمر زواجهما لمدة سبع سنوات، وذكـر فـــي مذكراته إنه طلقها بعد استيلائها على أمواله، حيث ذكــر إنه أقرضها 260 ألف دولار لشراء منزل لابنتها ولكنها أنكرت ذلك.

"لعبة الفن والمخابرات.. مذكرات الطيار الفنان إيهاب نافع" ضمت قصصًا كثيرة مـــن حياته، وذكـر عنها إنها ظلت لمدة 6 أشهر تحت أيدي المخابرات لفحصها وتنقيحها، وذكـر فيها رأيه عن الـــرئيس محمد أنور السادات والرئيس جمال عبد الناصر، وذكـر إن "المسؤول الوحيد عن نكسة 1967 هو جمال عبد الناصر"، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ذكــر إن "السادات أشجع مـــن عبد الناصر، لأنه استلم قيادة المركب وهي بتغرق وعومها".

وَصَلَ الرصيد الفني لرجل المخابرات إيهاب نافع ما يقرب مـــن 20 فيلمًا، مـــن أبرزها: "هجرة الرسول" و"المدمن" و"القبلة النهائية" و"عصابة النساء"، وغيره، وفي 30 ديسمبر سَنَة 2006 رحل الفنان إيهاب نافع عن عمر يناهز 71 سَنَةًا.

المصدر : التحرير الإخبـاري