"قبل العيد"| تابع معنا حكم الصلاة "المختلطة".. الفتيات بجوار الرجال
"قبل العيد"| تابع معنا حكم الصلاة "المختلطة".. الفتيات بجوار الرجال

فـــي كل سَنَة ومع الاستعداد لصلاة عيدي الفطر والأضحى، تفتح الساحات والميادين مـــن أجل الاتساع لكل المسلمين فـــي كل بقاع العالم.

وترصد الكاميرات العديد مـــن الأخطاء التي يقع فيها بعض المسلمين، مثل وقوف النساء إلى جانب الرجال فـــي صفوفهم خلال الصلاة ظنًا منهم أنه فـــي صلاة العيد هذا أمر عادي، الأمر الذي فصلت فيه دار الإفتاء المصرية موضحة بأنه "لا يجوز".

وذكـر أمين سَنَة الفتوى بدار الإفتاء المصرية محمود شلبي – خلال فيديو توضيحي - إن الشريعة الإسلامية حثت على حضور صلاة العيد، وأباحت وأذنت للمرأة فـــي أن تشهد صلاة العيد وأن تصلي إن كانت طاهرة مـــن الحدث الأصغر والأكبر، وإن لم تكن طاهرة فيمكنها حضور خطبة العيد.

وتـابع أن للصلاة بعض الضوابط، والتي منها عدم وقوف المرأة فـــي صفوف الرجال وعدم وقوف الرجال فـــي صفوف النساء، وعدم مزاحمة أي منهم للآخر فـــي صفوفه، قائلا: "ذهب الفقهاء إلى أنه لا يجوز للمرأة بأي حال مـــن الأحوال الصلاة إلى جانب الرجال سواء زوجها أو أخيها أو أبيها أو ابنها".

واستشهد على  ما أخرجه الإمام البخاري رضي الله عنه عن سيدنا أنس رضي الله عنه وأرضاه ذكــر: " صلى النبي صلى الله عليه والسلام فـــي بيت أم سليم فقمت – أي سيدنا أنس – ويتيم خلفه وأم سليم خلفنا"، موضحًا أن هذا الجديـد الدلالة فيه واضحة أن الرجل خلف الإمام وخلف الرجال النساء.


 

المصدر : اخبار اليوم