أرض المغامرة تفتح ذراعيها بتوجيه ولي العهد.. هنا المميزات مشروع "البحر الأحمر" العالمي
أرض المغامرة تفتح ذراعيها بتوجيه ولي العهد.. هنا المميزات مشروع "البحر الأحمر" العالمي

يستهدف مشروع "البحر الاحمر" العالمي الذي صـرح عنه نائب خادم الحرمين الشريفين ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أمس، الزوار الذين يطمحون لأعلى مستويات الجودة؛ لخوض تجارب لا مثيل لها، بأفضل مستوى للخدمات، وسوف يكون المشروع أحد أفضل الوجهات العالمية، التي مـــن شأنها جذب الزوار، ليس فقط مـــن الشرق الأوسط، ولكن مـــن كل أرجاء العالم لتنافس أفضل المنتجعات عالمياً؛ حيث سوف يكون المشروع على رأس قائمة أفضل 10 جهات شاطئية فاخرة حول العالم.

وسيسمح المشروع لعدد مدروس مـــن الزوار بتجربة عجائب هذا المكان؛ مـــن أجل ضمان سلامة النظام البيئي وجماله، وعدم تأثره سلباً بأي شكل مـــن الأشكال؛ تماشياً مع أفضل الممارسات العالمية، وتتمثل إحدى أهم التوصيات الواضحة فـــي ميثاق مشروع "البحر الأحمر" فـــي التخفيف مـــن انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، والتلوث الضوئي، والضجيج، والنفايات؛ حفاظاً على الموقع للأجيال الْمُقْبِلَةُ.

ويوفر المشروع مجموعة فريدة وواسعة مـــن تجارب الزوار التي تغطي، على سبيل المثال لا الحصر: الشمس، والرمال البيضاء، والماء مـــن جزر وشواطئ وبحر وضيافة، ويتيح المغامرات والرياضة: كأنشطة الرياضات المائية، والغوص، وتسلق الصخور، والمنطاد، ورياضات الغولف والتنس وكرة القدم، والسياحة البيئية كالاستمتاع بمراقبة دورة حياة السلاحف الصقرية، وتأمل النجوم والنوم فـــي الهواء الطلق، وزيارة البراكين الخاملة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ سيسمح باستكشاف موقع العلا ومدائن صالح التاريخية، وإعادة اكتشاف تجارة البخور وطرق القوافل التاريخية، وتذوق المأكولات التقليدية وتجربة المنتجات المحلية، وزيارة متحف التراث.

أما عن "الصحة والاستجمام"، فسيوفر المشروع إِخْتِبَار استجمام مـــن الطراز الأول، تمتاز بطابع عالمي مـــن الرفاهية والاسترخاء، والتخلص مـــن السموم.

وفي غضون ذلك فقد كــــان قد صـرح نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، أمس، إطلاق مشروع سياحي عالمي فـــي الريـاض تحت اسم "مشروع البحر الأحمر"، يُقام على أحد أكثر المواقع الطبيعية جمالاً وتنوعاً فـــي العالم، بالتعاون مع أهم وكبرى الشركات العالمية فـــي قطاع الضيافة والفندقة؛ لتطوير منتجعات سياحية استثنائية على أكثر مـــن 50 جزيرة طبيعية أوضح مدينتَي أملج والوجه، وذلك على بعد مسافات قليلة مـــن إحدى المحميات الطبيعية فـــي الريـاض والبراكين الخاملة فـــي منطقة حرة الرهاة.

وسيشكّل المشروع وجهة ساحلية رائدة، تتربع على عدد مـــن الجزر البكر فـــي البحر الأحمر، وإلى جانب المشروع تقع آثار مدائن صالح التي تمتاز بجمالها العمراني، وأهميتها التاريخية الكبيرة.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية