تجارب يمكن للزائر خوضها في مشروع "البحر الأحمر".. تعرّف عليها
تجارب يمكن للزائر خوضها في مشروع "البحر الأحمر".. تعرّف عليها

سيوفر مشروع البحر الأحمر الذي صـرح عنه نائب الملك، أمس، مجموعةً فريدة وواسعة مـــن تجارب الزوار التي تغطي -على سبيل المثال لا الحصر- الشمس والرمال البيضاء والماء مـــن جزر وشواطئ وبحر وضيافة.

وتشمل التجارب المغامرات والرياضة كالأنشطة الترفيهية والرياضية فـــي المشروع، مـــن (رياضات مائية، وغوص، وتسلق للصخور، والمنطاد، ورياضات الغولف، والتنس، وكرة القدم)، والسياحة البيئية: (كالاستمتاع بمراقبة دورة حياة السلاحف الصقرية، وتأمل النجوم، والنوم فـــي الهواء الطلق، وزيارة البراكين الخاملة)، والثقافة والتراث: (كاستكشاف موقع العلا ومدائن صالح التاريخية، وإعادة اكتشاف تجارة البخور وطرق القوافل التاريخية، وتذوق المأكولات التقليدية، وتجربة المنتجات المحلية، وزيارة متحف التراث).

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تشمل التجارب المتنوعة الصحة والاستجمام، وفيها إِخْتِبَار استجمام مـــن الطراز الأول، تمتاز بطابع عالمي مـــن الرفاهية والاسترخاء والتخلص مـــن السموم.

وسيتم وضع حجر أساس لمشروع "البحر الأحمر" الذي صـرح عنه نائب الملك أمس، فـــي الربع الثالث مـــن سَنَة 2019، والانتهاء مـــن المرحلة الأولى فـــي الربع الأخير مـــن سَنَة 2022؛ إذ ستشهد هذه المرحلة تطوير المطار، والميناء، وتطوير الفنادق والمساكن الفخمة، والانتهاء مـــن المرافق والبنية التحتية، وخدمات النقل كالقوارب، والطائرات المائية، وغيرها.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية