الشباب يواصلون التحدي والمخضرمون يتجرعون المرارة
الشباب يواصلون التحدي والمخضرمون يتجرعون المرارة

يقَدَّمَ كلا المنتخبين الألماني والتشيلي لوضع اسميهما بحروف مـــن ذهب ضمن قائمة المنتخبات المتوجة فـــي نهائي بطولة القارات غدا، حيث لم يسبق لهما الأنتصار باللقب خلال النسخ التسع السابقة للمسابقة. فـــي المقابل، يواجة المنتخب المكسيكي مع منتخب البرتغال فـــي مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع غدا أيضا، فـــي إعادة أيضا للقائهما بمرحلة المجموعتين، الذي انتهى بتعادلهما بهدفين لكل منهما. ومن الطبيعي أن تكون مباراة المنتخبين الألماني والمكسيكي التي وصفت مـــن قبل معظم المراقبين بأجمل مباراة فـــي البطولة مادة دسمة على الصحافة الرياضية فـــي البلدين، ففي ألمانيا صدرت صحف Zeitung وDie Welt وBild وهي مـــن كبريات الصحف الألمانية وهي تشيد بالإنجاز الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ والفوز الساحق على أحد المنتخبات التي كات مرشحة للقب وهو المنتخب المكسيكي، لاسيما أن الفريق الألماني كـــان فريقا للشباب غاب عنه المخضرمون، حيث غامر الجهاز الفني به ليكون التشكيلة التي تخوض بها ألمانيا نهائيات كأس العالم 2018..ولكن بقدر الثناء والإشادة التي حملتها مانشيتات الصحافة الألمانية صدرت الصحافة المكسيكية مشحونة بالألم والإحباط والخيبة عن فريقها الذي استسلم للآلة الألمانية ولم يقدم شيئا مـــن الآمال التي كانت معقودة عليه .فقد شنت صحف Record وGancha وElmercurio حملة قاسية على الجهاز الفني واللاعبين وطالبت بغربلة كل الجهاز الذي لا يشرف تمثيل الكرة المكسيكية ولا يمكن الرهان عليه فـــي المونديال الروسي.

المصدر : الرياضية