اتهام مسؤولين سابقين بالاتحاد الألماني و الفيفا بالتهرب الضريبي
اتهام مسؤولين سابقين بالاتحاد الألماني و الفيفا بالتهرب الضريبي

اتهم مدعون ألمان ثلاثة مسؤولين سابقين فـــى الاتحاد الألماني للساحرة المستديرة، ومسؤولا سويسريا سابقا فـــي الاتحاد الدولي (الفيفا) بالتهرب الضريبي، بينما يتعلق بكأس العالم 2006 التي استضافتها ألمانيا.

وفى بيان اليوم الجمعة، ذكــر مكتب المدعي العام فـــي فرانكفورت، إنه قدم طلبا أيضاً لإدراج الاتحاد الألماني للساحرة المستديرة فـــي الإجراءات الجنائية التي قد تؤدي لغرامات، ولم يكشف الادعاء عن أسماء المسؤولين الأربعة لكنه ذكــر إن أعمارهم أوضح 67 و76 عاماً.
وذكـر الادعاء، إن مسؤولي الاتحاد الألماني متهمون بترتيب عوائد ضريبية غير حقيقية تتعلق بكأس العالم 2006 حتى يتجنب الاتحاد دفع حوالي 13.7 مليون يورو للضرائب.
وتضمنت العوائد الضريبية 6.7 مليون يورو فـــي صورة مدفوعات مـــن الاتحاد الألماني إلى الفيفا مـــن أجل كأس العالم، رغم أن الأموال استخدمت فـــى الواقع فـــي غرض آخر وما كـــان يجب أن تعفى مـــن الضرائب وفقا للادعاء، ولم يتسنى بعد الحصول على تعقيب مـــن الاتحاد الألماني والفيفا.
وأدت هذه المدفوعات إلى العديد مـــن التحقيقات خلال العامين الماضيين فـــى مزاعم أنها استخدمت بشكل غير مشروع مـــن أجل شراء أصوات حتى تحصل المانيا على حق استضافة نهائيات 2006.
وذكـر تحقيق أجراه الاتحاد الألماني فـــى 2016 إن هذا المبلغ كـــان لتسديد قرض مـــن روبير لوي دريفوس رئيس أديداس السابق عن طريق الفيفا.
وفى أكتوبر الماضي، أمرت ســـلطات الضرائب الاتحاد الألماني للساحرة المستديرة بدفع 19.2 مليون يورو قيمة ضرائب متعلقة بكأس العالم 2006.

المصدر : جواهر