حياة مدافع الريال تحولت إلى «جحيم»
حياة مدافع الريال تحولت إلى «جحيم»

أصبح سيرجيو راموس، قائد ريال مدريــد الملقب بأسم الفريق الملكي والمنتخب الإسباني، يعيش فـــي «جحيم»، بعد تدخله العنيف على الْفَنَّانِ المصري محمد صلاح، مهاجـــم ليفربول مما جعله واحدًا مـــن أكثر الأشخاص المكروهين على وجه الأرض، حسبما اعتبرت صحيفة "سبورت" الإسبانية.

وأمسك سيرجيو راموس بيد محمد صلاح فـــي منتصف الملعب خلال إِجْتِماع نهائي Champions League أوضح ريال مدريــد الملقب بأسم الفريق الملكي وليفربول، وأوقعه أرضاً، ليخرج صلاح مصاباً مـــن أرض الملعب بعد 30 دقيقة، وهي الحادثة التي غيرت مجريات اللقـاء، وانتهت بفوز ريال مدريــد الملقب بأسم الفريق الملكي بلقبه الأوروبي الثالث على التوالي.

وقالت الصحيفة الإسبانية: لم يعلم سيرجيو راموس أن حياته ستتحول إلى جحيم بعد رفع كأس Champions League، وتحديداً بعد أقل مـــن ساعة ونصف على إصابته لمحمد صلاح نجم ليفربول ومنتخب مصر، الذي يستعد لخوض نهائيات كأس العالم 2018 منتصف الشهر الجاري، عقب غيابه عن البطولة العالمية 28 سَنَةًا.

وواصلت: هجم المصريون ومعهم المشجعون العرب على حسابات سيرجيو راموس الشخصية فـــي مواقع سوشيال ميديا، وأصبح وسم سيرجيو راموس الأعلى فـــي "Twitter تويتـر" بعد اللقـاء، وبالتأكيد فإن النسبة الساحقة مـــن المشاركين كانوا يشتمون اللاعب الإسباني بعد إصابة الْفَنَّانِ محمد صلاح.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن سيرجيو راموس حَصَّل العديد مـــن الرسائل الشخصية من خلال إِتْمام «واتس آب» مما دفعه إلى حذف التطبيق بأكمله، قبل أن يغير وعائلته أرقام هواتفهم الشخصية بعدما تلقوا العديد مـــن التهديدات.

وأكد الاتحاد المصري للساحرة المستديرة أن علاج محمد صلاح يسير بشكل جيد وسيشارك فـــي كأس العالم 2018، وربما يغيب عن اللقـاء الأولى لبلاده عندما تلاقي أوروجواي فـــي الخامس عشر مـــن شهر يونيو الجاري.

المصدر : المصريون