الورود كانت في انتظار السائقات.. وهذه الأرقام لكل سعودية تتعرّض للمضايقات! - مرآة المرأة
الورود كانت في انتظار السائقات.. وهذه الأرقام لكل سعودية تتعرّض للمضايقات! - مرآة المرأة

الورود كانت في انتظار السائقات.. وهذه الأرقام لكل سعودية تتعرّض للمضايقات! الحياة المصرية، من أجل حرية الصحافة النزية ، وحرية التعبيرالرأي وحقيقة الأخبار للزائر العربي نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "الورود كانت في انتظار السائقات.. وهذه الأرقام لكل سعودية تتعرّض للمضايقات!" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الأحد 24 يونيو 2018 02:11 مساءً.

من اجل الريادة نعرض علي جميع متابعينا وزرنا الكرام في منطقة الخليج العربي هذا الخبر العاجل ونود أن ينال أعجابكم زوارنا الكرام حيثُ بعد طول انتظار، ومطالبات لا تنتهي، أصبحت المرأة الريـاض قادرة على تحقيق خطوات ناجحة نحو الاعتماد على النفس، وجاء قرار السماح بقيادة المرأة للسيارة، لصالح عملها وأسرتها وحياتها التي ستصبح أكثر سهولة فـــي الأيام الْمُقْبِلَةُ، وهذا ما بدى واضحا مـــن فرحة عدد كبير مـــن النساء، عند اللحظات الأولى مـــن تفعيل قرار السماح.

 

رغم المضاربة فـــي الأراء، وحتى المعارضة التي لم يخل منها المشهد السعودي، مـــن الجانبين النسائي والرجالي، إلا أن عددا كبيرا مـــن النساء استطعن أن يخرجن فـــي الساعات الأولى مـــن إِتْمام قرار قيادة المرأة، ليستقبلهن رجال الشرطة بالورود، مباركين لهن تلك الخطوة التي طال انتظارها.

 

وفي غضون ذلك فقد جاءت مبادرة “رافقتكم السلامة” التي قادها مهند الحسون الناشط الاجتماعي فـــي حقوق المرأة، كنوع مـــن تشجيع النساء على خوض إِخْتِبَار القيادة دون تردد، وبالإضافة إلى الهاشتاقات المصاحبة للمبادرة، قرر القائمين عليها إطلاق حملة “نستقبلكم بالورد”، وقد وُزِّعت الورود على كل السائقات الجدد، مع عبارات المباركة والثناء.

 

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ عمل القائمون على المبادرة، بتوعية كل السائقات الجدد، منوهين عليهن بعدم الاكتراث للانتقادات، وعدم التأخر بتقديم أي شكوة فـــي حال تعرّضن للإساءة، سواء فـــي الشوارع أثناء القيادة أو من خلال وسائل التواصل الإجتماعي، وتم كتـب أرقام تواصل خاصّة، يجب أن تعرفها كل امراة مقبلة على القيادة فـــي الريـاض.

والنساء بدورهن تفاعلن مع الحدث، سواء بخروجهن إلى الشوارع للقيادة، أو بالتعليقات على مواقع التواصل، مصرات على فرض تواجدهن غير مهتمات بأي نقد؛ لأن الأمر أصبح واقعا، بإشادة مـــن أولي الأمر والقرار فـــي المملكة الريـاض .

 

شكراً متابعينا الكرام علي حسن تفاعلكم معنا ، الورود كانت في انتظار السائقات.. وهذه الأرقام لكل سعودية تتعرّض للمضايقات! علي الحياة المصرية ، حيثٌ نواد أن نكون عرضنا عليكم الخبر بصورة صحيحة من قلب الحدث حيثٌ تم نقل الان خبر الورود كانت في انتظار السائقات.. وهذه الأرقام لكل سعودية تتعرّض للمضايقات! عبر موقعنا الحياة المصرية ، نرجو من زورنا الكرام في منطقة الشرق الأوسط متابعة اخبار الصحيفة عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، ويمكنكم الأشتراك في الصحيفة عبر موقع تويتر او الفيسبوك ليصلك أخر الأخبار من قلب الحدث.

المصدر : فوشيا