منظمة دولية: الأمن الفرنسي يمارس تحرّشاً ممنهجاً ضد اللاجئين
منظمة دولية: الأمن الفرنسي يمارس تحرّشاً ممنهجاً ضد اللاجئين

الحياة المصرية :- قالت رئيسة منظمة "أطباء العالم"، فرانسواز سيفينون، الخميس، إن قوات الأمـــن الفرنسية "تمارس تحرشاً ممنهجاً ضد اللاجئين فـــي العاصمة باريس".

وأضافت سيفينون، فـــي بيان لها، أن الشرطة الفرنسية تمارس سياسة ترهيب ممنهجة ضد اللاجئين العائدين إلى مخيم "بورت دي لا شابيل"، الذي تم تفريغه مـــن نحو 2500 لاجئ، فـــي 18 أغسطس الجاري.

وأشارت إلى أن الشرطة أرسلت تعزيزات إضافية إلى المنطقة، مؤكدة أن وضع اللاجئين سيزداد سوءاً عقب الإجراءات النهائية، وسيصعب إيصال مساعدات الأغذية والمساعدات الطبية إليهم.

وَنَوَّهْتِ سيفينون إلى أن الشرطة تمنع مـــن حين لآخر "أطباء العالم" مـــن تقديم مساعدات طبية للاجئين فـــي المنطقة.

ومنظمة أطباء العالم هي منظمة إنسانية دولية غير ربحية، تقدّم رعاية طبية طارئة طويلة الأمد للمستضعفين، وتدعو إلى المساواة فـــي الحصول على الرعاية الصحية فـــي أنحاء العالم.

تجدر الإشارة إلى أنه تم نقل ألفين و459 لاجئاً، بينهم 60 امرأة و23 طفلاً، مـــن مخيم "بورت دي لا شابيل" إلى صالة رياضية فـــي باريس، بعد أن كانوا يعيشون داخل خيم عشوائية نصبوها فـــي المنطقة إثر تخصيص الحكومة مركزاً يتسع لـ 50 شخصاً فقط.

وسبق أن وجهت العديد مـــن منظمات المجتمع المدني، ورئيسة بلدية باريس آن هيدالغو، انتقادات للحكومة الفرنسية؛ بسبب الظروف السيئة التي يعيش فيها اللاجئون.

وكـــالات 

المصدر : جي بي سي نيوز