50 ألف متطرف يهددون أوروبا
50 ألف متطرف يهددون أوروبا

ذكــر منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب، جيليس دي كيرشوف، إلى أن قرابة 35 ألف متشدد يعيشون فـــي بريطانيا، التي تسبق أي دولة أوروبية أخرى على هذا الصعيد.

 

وبين وأظهـــر دي كوشنير، أن 3 آلاف ممن جرى ذكرهم، مدرجون ضمن "العناصر المقلقة" لدى المخابرات البريطانية، بينما يتم تتبع 500 بشكل دائم.

 

وَنَبِهَةُ المسئول الأوروبي مـــن احتمال شن تنظيم داعش الإرهابي هجوما إلكترونيا على محطات للطاقة النووية أو أنظمة للمراقبة الجوية فـــي غضون 5 سنوات.

وتـابع أن تنظيم داعش قد يستعين بقراصنة روس ويدفع لهم المال، لأجل إرباك أنظمة حواسيب على قدر كبير مـــن الحساسية، وفق ما نقلت "تليجراف".

 

وبين وأظهـــر أن لدى فرنسا 17 ألف متطرف، بينما يقل الرقم بكثير فـــي جارتها إسبانيا، لكنها يوْشَكَ 5 آلاف، أما بلجيكا التي سافر منها 500 إلى سوريا فما يزال بها ألفا متطرف.

 

وفي رقم "مرعب"، نبه المسئول إلى أن فـــي أوروبا عشرات آلاف المتطرفين، فـــي يومنا هذا، وقدرهم بنحو 50 ألفا.

وأكد ضرورة تحديد العناصر الأكثر خطورة مـــن المتطرفين، ثم تتبعهم بالمراقبة على مدار 24 ساعة، حتى لا يمروا إلى مرحلة الفعل.

 

ويأتي التحذير الأوروبي بعدما رَأَئت بريطانيا سلسلة هجمات إرهابية فـــي 2017، على غرار دول غربية أخرى.

 

وتواجه حكومات غربية انتقادات بسبب تمكن أشخاص مدرجين ضمن قوائم "المـــشتبه فـــي تطرفهم" مـــن تنفيذ اعتداءات دامية، وعدم إيقافهم مـــن قبل الأجهزة الأمنية فـــي فترة مبكرة.

 

وتورد "تليجراف" أن سلمان عبيدي الذي نفذ هجوم مانشستر، الذي أوقع 23 قتيلا و119 جريحا، كـــان موضع شكوك لدى المخابرات الداخلية فـــي البريطانية، لكنه تمكن مـــن تنفيذ هجومه الدامي.

المصدر : الوفد