الهند: إزدياد حصيلة ضحايا انهيار مبنى سكني في مومباي إلى 33 قتيلا
الهند: إزدياد حصيلة ضحايا انهيار مبنى سكني في مومباي إلى 33 قتيلا
زادات حصيلة ضحايا انهيار المبنى السكني فـــي مدينة مومباي الهندية إلى 33 قتيلا الجمعة، نتيجة السيول الناجمة عن الأمطار الموسمية الغزيرة التي غمرت المدينة بغزارة يوم الثلاثاء. وفي غضون ذلك فقد كانت الســـلطات الهندية قد أكدت سابقا أن المبنى المشيد منذ 117 عاما غير آمن للسكن وسيتم هدمه فـــي إطـــار مشروع تطوير مدني فـــي بندي بازار.

زادات حصيلة ضحايا انهيار المبنى السكني فـــي مدينة مومباي الهندية إلى 33 قتيلا الجمعة بعدما عثرت فرق الإنقاذ على جثث أكثر مـــن 12 شخصا تحت الأنقاض.

وفي غضون ذلك فقد كانت سيول ناجمة عن أمطار موسمية غزيرة غمرت المدينة يوم الثلاثاء ودمرت منازل وعطلت الحركة المرورية فـــي مومباي.

وقالت الســـلطات أنه تم انتشال جثث 22 رجلا وثماني نساء وثلاثة أطفال ليلا مـــن أوضح أنقاض المبنى الذي يقع فـــي حي بندي بازار المكتظ بعد هطول أمطار غزيرة.

وفي غضون ذلك فقد كانت الســـلطات أكدت أن المبنى المشيد منذ 117 عاما غير آمن للسكن وسيتم هدمه فـــي إطـــار مشروع تطوير مدني فـــي بندي بازار.

وذكـر تاناجي كامبل الناطق باسم إدارة الكوارث فـــي السلطة المدنية لمومباي، لوكالة الأنباء الفرنسية "انتشلنا 15 جثة مما يرفع الحصيلة الإجمالية للقتلى إلى 33 شخصا"، بعد الإعلان عن مصـرع 18 شخصا.

وبين القتلى ثلاثة أطفال هم صبي فـــي الثانية عشرة وفتاتان تبلغان مـــن العمر 11 و14 عاما.

وذكـر كامبل إن 12 شخصا آخرين جرحوا ويعالجون فـــي مستشفى محلي.

وما زال رجال الإنقاذ يبحثون أوضح الأنقاض صباح الجمعة على أمل العثور على ناجين بعد 24 ساعة على انهيار المبنى.

وتشهد مومباي من خلال أستمرار انهيار منازل خلال الأمطار الموسمية مـــن حزيران/يونيو إلى أيلول/سبتمبر. وفي 25 تموز/يوليو الفائت، قتل 17 شخصا بينهم رضيع فـــي شهره الثالث فـــي انهيار مبنى مكون مـــن أربعة طوابق فـــي حي غاتكوبار بشمال مومباي.

قتل عشرة أشخاص خِلَالَ فيضانات ضربت المدينة خلال الأيام النهائية.

وأدت الأمطار والسيول إلى مصـرع أكثر مـــن ألف شخص فـــي الهند والنيبال وبنغلادش فـــي الأسابيع السَّابِقَةُ وأرغمت ملايين الأشخاص على النزوح مـــن منازلهم فـــي أسوأ كارثة فيضانات تشهدها المنطقة فـــي السنوات السَّابِقَةُ.

فرانس 24 / أ ف ب

المصدر : فرانس برس