فنزويلا تفرج عن 39 سجينا سياسيا
فنزويلا تفرج عن 39 سجينا سياسيا

بدأت الســـلطات الفنزويلية، اليوم الجمعة، بالإفراج عن مجموعة مـــن المعارضين المعتقلين، فـــي خطوة تعتبرها الحكومة حافزا للحوار، لكن المعارضة ترى أنها غير كافية، وقام بالنشر رئيس المحكمة العليا الفنزويلية، مايكل مورينو، على صفحته فـــي فيس بـوك، قائمة تضمنت 39 ناشطا معارضا سوف يتم الإفراج عنهم بموجب قرار المحكمة.

وتضم القائمة اسم دانيال سيبالوس، العمدة السابق لمدينة سان كريستوبال الذي ألزم، مقابل إطلاق سراحه، بالحضور إلى قسم الشرطة كل 30 يوما، وعدم مغادرة البلاد، وفقا لما ذكرته قناة "روسيــــا اليوم" الإخبارية الـــروسية.

وبعد إعادة انتخابه رئيسا لفنزويلا، فـــي 20 مايو، عرض نيكولاس مادورو على الجمعية الدستورية الاقتراح بالإفراج عن بعض المعارضين المحتجزين، كخطوة تعكس حسن نوايا السلطة وتصب فـــي عملية المصالحة الوطنية.

مـــن جانبها، استخفت المعارضة بأهمية الإفراج عن عشرات النشطاء، واصفة هذه الخطوة بـ"المسرحية" ومشيرة إلى أن مئات المعتقلين السياسيين الذين احتجزوا أثناء مظاهرات احتجاجية، وخاصة فـــي العامين 2014 و2017، لا يزالون يقبعون فـــي سجون "النظام الدكتاتوري".

وفي العام 2017، رَأَئت فنزويلا، على مدار عدة أشهر، مظاهرات عارمة ضد السلطة، قتل خلالها ما لا يقل عن 120 شخصا وأصيب الآلاف بجروح، إضافة إلى احتجاز أكثر مـــن 5 آلاف شخص، واندلعت الاحتجاجات بعد إصدار المحكمة العليا قرارات قضت بتوسيع صلاحيات رئيس الدولة وتقييد ســـلطات البرلمان الذي يشكل النواب المعارضون غالبية أعضائه.

وبحسب مادورو، فإن بلاده تواجه "حربا اقتصادية" تخوضها المعارضة بدعم مـــن الولايات المتحدة، وإن الهدف الكامن وراء الاحتجاجات التي تنظمها المعارضة فـــي الشوارع هو الإطاحة بسلطته.

المصدر : الوطن