حركة "الشباب" الإرهابية تهاجم مركزا عسكريا شمال شرقي الصومال
حركة "الشباب" الإرهابية تهاجم مركزا عسكريا شمال شرقي الصومال

هاجم مسلحو حركة الشباب، فـــي ساعة متأخرة مـــن الليلة السَّابِقَةُ، مركزا عسكريا لقوات ولاية بونتلاندا، شمال شرقي الصومال.

وذكـر ضابط فـــي القوات الأمنية بولاية بونتلاندا، للأناضول، اليوم السبت، إن مقاتلي الشباب شنوا هجوما مباغتا على مركز عسكري، فـــي بلدة "بلي خضر" بإقليم شرق، ما دَفَعَ إلى اندلاع مواجهات عنيفة أوضح الجانبين.

وتـابع الضابط، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، "أن الهجوم كـــان عنيفا إلا أن القوات الأمنية تصدت لـــه، واستمرت المواجهات نحو ساعة على الأقل"، وأكد أن الهجوم أسفر عن خسائر بشرية ومادية أوضح الجانبين، دون الإفصاح عن عدد القتلى خِلَالَ الهجوم.

وتقع بلدة "بلي خضر"، التي تعرضت للهجوم على بعد نحو 50 كيلومترا جنوب مدينة بوصاصو، التي تخضع لإدارة بونتلاندا.

مـــن جهتها، تبنت حركة الشباب، المصنفة على قوائم الإرهاب عالميا، مسؤولية الهجوم، وذلك فـــي بيان كتـب على موقع صومالي ميمو المحسوب عليها، وذكـر البيان "إن مسلحي الشباب شنوا هجوما مخططا على قوات بونتلاندا التي تتمركز فـــي بلدة بلي خضر بإقليم شرق"، وأنهم تمكنوا مـــن طرد القوات وبسط سيطرتهم على المركز العسكري، وحول الخسائر البشرية أكد البيان أن الهجوم أسفر عن مصـرع 7 مـــن قوات بونتلاندا وحرق 7 حافلات عسكرية إلى جانب الاستيلاء على عتاد يتكون مـــن أسلحة ثقيلة وخفيفة.

 

 

المصدر : الوطن