إصابة جندي أوكراني في دونباس إثر 33 قصفا في حدود أربعة وعشرون ساعة
إصابة جندي أوكراني في دونباس إثر 33 قصفا في حدود أربعة وعشرون ساعة

صـرحت القوات الأوكرانية، اليوم السبت، تعرض مواقعها فـــي دونباس للقصف 33 مرة خلال الـ24 ساعة السَّابِقَةُ، مشيرة إلى أنها أسفرت عن إصابة أحد جنودها، وفقا لما ذكرته وكالة "سبوتنيك" الـــروسية.

وجاء فـــي بيان المكتب الصحفي للعملية العسكرية، كتـب على صفحته على موقع "فيس بـوك" للتواصل الاجتماعي: "خلال الـ24 ساعة النهائية، انتهكت قوات الدفاع الشعبي بدونباس وقف إطلاق النار 33 مرة، ثلاثة منها باستخدام الأسلحة الثقيلة.. أسفرت عن جرح جندي أوكراني".

وأكدت القوات الأوكرانية نقلا عن مصادر استخباراتية مصـرع ثلاثة مـــن قوات الدفاع الشعبي "بدونباس" وجرح اثنين آخرين. إلا أن جمهوريتي دونيتسك و لوجانسك الشعبيتين، لم تؤكدا لوكالة "نوفوستي" صحة ذلك.

 وفي غضون ذلك فقد كــــان قد صـرح الـــرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، فـــي 30 أبريل، عن انتهاء العمل بنظام عملية " الْقَضَاءُ عَلِيَّ الأرهـاب" فـــي إقليم دونباس بشرق أوكرانيا، ويتم تغيير صيغة هذه العملية العسكرية إلى عملية القوات الموحدة لأوكرانيا.

وكتب بوروشينكو على صفحته الرسمية فـــي فيس بـوك: "اليوم، 30 أبريل، تغيرت صيغة عملية الْقَضَاءُ عَلِيَّ الأرهـاب إلى صيغة القوات الموحدة، وستعتمد قيادة وسائل القوات المسلحة لأوكرانيا على قائد القوات الموحدة"، وبالتالي انتهى نظام عملية الْقَضَاءُ عَلِيَّ الارهاب ، الذي بدأ العمل به فـــي إبريل سَنَة 2014.

والسلطات الأوكرانية بدأت فـــي شهر أبريل مـــن العام 2014 عملية عسكرية ضد سكان جمهوريتي دونيتسك و لوهانسك الشعبيتين، اللتين أعلنتا استقلالهما مـــن طرف واحد، تعبيرا عن معارضتهما للانقلاب، الذي حَدَثَ فـــي أوكرانيا فـــي شهر فبراير مـــن نفس العام. ووفقا لآخر إحصاءات الأمم المتحدة، وَصَلَ عدد ضحايا هذا النزاع ما يزيد عن 10 آلاف مدني.

وتبحث مسألة تسوية الوضع فـــي إقليم دونباس، فـــي إطـــار عمل مجموعة الاتصالات، التي تعقد اجتماعاتها فـــي مينسك، والتي وافقت على ثلاث وثائق تحدد الخطوات للحد مـــن تصاعد الأزمة. إلا أن الاشتباكات مستمرة أوضح الحين والآخر، رغم اتفاقات الهدنة الموقعة.

 

 

 

 

 

 

المصدر : الوطن