وشاح لـ"الحياة المصرية": قرارات الملك عبدالله الثاني هدأت الشارع الأردني
وشاح لـ"الحياة المصرية": قرارات الملك عبدالله الثاني هدأت الشارع الأردني

صـرح الديوان الملكي الأردني، أمس السبت، عودة الملك عبدالله الثاني إلى البلاد، بشكل عاجل، وترأسه لقـاءًا لمجلس السياسات فور وصوله وفقًا لما ذكرته "سي إن إن".

مـــن جهة أخرى، تم التوصل إلى تَعَهُد جزئي حول نظام الخدمة المدنية، واستكمال الحوار المتعلق بمشروع قانون ضريبة الدخل، عقب وساطة رئيس مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية الأردني عاطف الطراونة، أوضح النقابات المهنية والحكومة، وفقًا لوكالة الأنباء الأردنية "بترا".

مـــن جانبه ذكــر زكي وشاح، الناشط المجتمعي الأردني، إن المملكة تشهد لأول مرة إضرابا بخصوص إجراءات حكومية، مشيرا إلى أن المظاهرات راقية، حيث بدأت بالنقابات المهنية ثم انتقل الحراك إلى الشارع.

وتـابع وشاح لـ"الحياة المصرية": "الملك عبدالله الثاني عاد اليوم إلى أرض الحياة المصرية وعقد لقـاء طارئ دعا فيه لحوار وطني أوضح مجلس الأمة والحكومة"، مشيرا إلى أن الإضراب لا يزال قائما فـــي شوارع الأردن ولكن بطريقة سلمية وقرارات العاهل الأردني خففت حدتها، لاسيما مع عدم وجود تصادم أوضح قوات الأمـــن والمواطنين. 

وبين وأظهـــر وشاح أنه حتى الآن لم يلغي قرار الحكومة، وحينما صـرح الملك عبدالله الثاني عن الحوار الوطني دَفَعَ ذلك لتهدئة الشارع، خاصة بعد تصريح وزير المالية بخصوص عدم صرف رواتب الموظفين الحكوميين الذي أغضب المواطنين.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ صـرح 78 نائبا أدرنيا مـــن مجموع 130 نائبا رفضهم لمشروع قانون ضريبة الدخل.

وذكـر النواب فـــي بيان إن مشروع قانون ضريبة الدخل غير صالح شكلا ومضمونا.

وأضافوا "نعلن مسبقا موقفنا الواضح والمتضمن رد مشروع قانون الضريبة جملة وتفصيلا حرصا منا على أمننا الوطني والاقتصادي والاجتماعي وذلك حال عرضه للمناقشة فـــي مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية".

المصدر : الوطن