محكمة عراقية تقضي بسجن فرنسية مدى الحياة بدَعْوى الانتماء لـ"داعش"
محكمة عراقية تقضي بسجن فرنسية مدى الحياة بدَعْوى الانتماء لـ"داعش"

قضّت محكمة الجنايات المركزية، اليوم، بالسجن مدى الحياة على الفرنسية ميلينا بوغدير، بتهمة الانتماء إلى تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأوقفت القوات العراقية، فـــي فبراير العام الماضي، بمدينة الموصل شمالي البلاد بوجدير مع 4 مـــن أطفالها، وحكم عليها بالسجن 7 أشهر بتهمة الدخول غير الشرعي إلى الأراضي العراقية، وفقا لما ذكرته وكالة "الأناضول".

وبعد أشهر قررت محكمة التمييز الاتحادية نقض قرار الحكم، واعتبرت وجود بوجدير فـــي العراق جاء وفق علمها بـــأن زوجها المنتمي لـ"داعش"، أي أنها دخلت البلاد بنية الانضمام للتنظيم الإرهابي.

وذكـر طارق حرب عضو نقابة المحامين العراقيين لـ"الأناضول"، إن محكمة الجنايات المركزية فـــي بغداد، عقدت اليوم جلسة للنظر بقضية الفرنسية ميلينا بوغدير، وقد زارَ وفد يضم ثلاثة محاميين فرنسيين الى المحكمة، بالإضافة الى انتداب محامٍ عراقي للدفاع عن المتهمة.

وتـابع حرب، أن المحكمة وبعد أن اطلعت على الوثائق والأدلة والبراهين، أصدرت حكما بالسجن مدى الحياة على المدانة الفرنسية، بتهمة الانضمام إلى تنظيم "داعش"، موضحا أنه على الرغم مـــن أن القانون العراقي لا يسمح لفريق محامين فرنسي مـــن المرافعة أمام المحاكم العراقية، لعدم وجود تَعَهُد بالتعامل بالمثل فـــي المحاكم الفرنسية، إلا أنه إحقاق للعدالة تم السماح بذلك.

وأَلْمَحَ حرب إلى أن الحكم صدر وفقا لأحكام المادة الرابعة /1 مـــن قانون الْقَضَاءُ عَلِيَّ الأرهـاب العراقي لسنة 2005.

المصدر : الوطن