مدير "المرصد السوري" لـ"الحياة المصرية": هناك استغلال للسوريين من مراكز الإغاثة
مدير "المرصد السوري" لـ"الحياة المصرية": هناك استغلال للسوريين من مراكز الإغاثة

فـــي واقعة مأساوية، بَيْنَت وَاِظْهَرْت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، أن عامل إغاثة فـــي سوريا أرغم أرامل فقيرات على تقديم صور عارية، مقابل تسليمهن مساعدات غذائية، بحسب ما نقلت اليوم قناة "سكاي نيوز".

وبحسب المصدر، فإن عامل الإغاثة السوري المتورط فـــي "المساومة الجنسية" سبق لـــه أن حصل على معونات مـــن الألبسة قدمتها منظمة "SKT Welfare" وهي مؤسسة غير حكومية مسجلة فـــي بريطانيا. وأظهرت رسائل اطلعت عليها الصحيفة البريطانية، عامل الإغاثة أيمن الشعر، فـــي ريف حلب الغربي، يطلب مـــن النساء إرسال صورهن العارية مقابل إمدادهن بمعونات الغذاء.

ووافق عدد مـــن النساء على إرسال صورهن العارية حتى يحصلن الغذاء بينما رفضت أخريات أن يرضخن لذلك الطلب، مما دَفَعَ إلى حرمانهن مـــن مساعدة كن فـــي أمس الحاجة إليها. وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت الصحيفة البريطانية أن أغلب النساء اللائي جرى استغلالهن أرامل فقيرات، فقدن أزواجهن فـــي الحرب السورية المستمرة منذ 7 أعوام.وبحسب إحدى الرسائل مـــن عامل الإغاثة لسيدة رضخت لمساومته "لك عندي ثلاث سلال كبرى مـــن الغذاء، كل واحدة منها يتطلب حملها رجلين اثنين".

المنظمة الخيرية مـــن جهتها، قالت إنه لا علاقة لها بعامل الإغاثة السوري، فـــي المقابل، أَنْكَرَ عامل الإغاثة السوري ما نسب إليه، قائلا إن إحدى السيدات التي تبادل معهن الرسائل ليست سوى خطيبته السابقة.

مـــن جهته، ذكــر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، لـ"الحياة المصرية"، إن "الاستغلال لحاجة السوريين للمعونات الإنسانية مـــن قبل مراكز الإغاثة أو بعض الفاسدين بها كبير جدا، وبعد ما كشفته الصحيفة البريطانية والذي ياتي بعد سنوات مـــن تلك المآسي أقول إن ما خفي كـــان أعظم". وتـابع: "هناك حوادث كثيرة لاستغلال احتياج السوريين، لكن لن نتحدث عنها الآن".

المصدر : الوطن