منظّمات أهلية فلسطينية  تَطْلَبُ مِنْ بتشكل لجنة تحقيق دولية في استشهاد المسعفة
منظّمات أهلية فلسطينية تَطْلَبُ مِنْ بتشكل لجنة تحقيق دولية في استشهاد المسعفة

طالبت "شبكة المنظمات الأهلية" الفلسطينية، فـــي قطاع غزة، المجتمع الدولي بتشكيل لجنة تحقيق دولية فـــي استشهاد المسعفة، رزان النجار 21 سَنَةًا، برصاص إسرائيل، الجمعة السَّابِقَةُ، خلال أداء عملها قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل.

وذكـر عائد ياغي، منسق القطاع الصحي فـــي شبكة المنظمات (تضم فـــي عضويتها 133 منظمة): " نطالب المجتمع الدولي ومنظماته بتشكيل لجنة تحقيق دولية، فـــي استشهاد النجار، وكافة أبناء شعبنا".

وتـابع ياغي خلال وقفة نظّمتها الشبكة، والجمعية، اليوم الأحد، أمام مَرْكَز منظمة الصحة العالمية فـــي غزة:" رغم ما وثقته الكاميرات إلا أن المجتمع الدولي مازال صامتًا صَوَّبَ هذه الجريمة، وفشل حتى الآن فـــي محاسبة ومساءلة الاحتلال الاسرائيلي".

واستدرك ياغي:" صمت المجتمع الدولي يعطي المحتل الضوء الأخضر فـــي الإمعان بعمليات القتل بحق شعبنا والطواقم الطبية والصحفية وغيرهم ممن يوفر لهم القانون الدولي الحماية".

وشارك فـــي الوقفة العشرات مـــن أفراد الطواقم الطبية والصحية فـــي غزة.

وأضــاف:" الطواقم الطبية جاءت اليوم إلى مَرْكَز الأمم المتحدة؛ لمطالبتها بالقيام بدورها فـــي توفير الحماية لكل أبناء شعبنا الفلسطيني".

وأكمل:" نقف اليوم لمطالبة المجتمع الدولي ومنظماته الإنسانية بـــأن يقف أمام مسؤولياته الأخلاقية، وأن يعمل على توفير الحماية الدولية لشعبنا، والطواقم الطبية العالمة فـــي الميدان وذلك حسب القانون الدولي".

وأكد أن المنظمات الأهلية "ستسمر فـــي ملاحقة إسرائيل على جميع الجرائم التي ارتكبتها بحق الفلسطينيين".

واستنكر ياغي "الصمت الدولي على الجرائم الإسرائيلية ضد الإنسانية فـــي فلسطين، والانحياز الأمريكي لإسرائيل، مما دفع المحتل للإمعان فـــي ارتكاب مزيد مـــن الجرائم ضد الشعب الأعزل".

والجمعة، ذكــر أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية فـــي غزة إن "المُسفعة المتطوعة رزان النجار، استشهدت بعد تعرضها لرصاص الجيش الإسرائيلي على الحدود الشرقية لمدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة".

وفي غضون ذلك فقد كانت النجار تعمل على إسعاف المصابين بالرصاص الإسرائيلي ميدانيًا قرب حدود غزة مع إسرائيل، منذ بداية مسيرة "العودة"، فـــي 30 مارس الماضي.

المصدر : الوطن