موقع ليبى ينشر صور «برديات» مصرية مُهرّبة إلى «ليبيـا»
موقع ليبى ينشر صور «برديات» مصرية مُهرّبة إلى «ليبيـا»

كتـب موقع «المتوسط» الليبى، مساء أمس، صوراً ذكــر إنها لبرديات مصرية تم تهريبها إلى ليبيا من خلال شخص ليبى ألقى القبض عليه مؤخراً.

وذكـر الموقع إن المشتبَه به قام بتهريبها لبيعها إلى هواة اقتناء الآثار، أو من خلال وسطاء إلى الخارج. وذكـر مـــصدر أمنى ليبى، لـ«الحياة المصرية»، طلب عدم أَبْلَغَ اسمه: إن «الليبى يتم التحقيق معه في الوقت الحاليً ليتم الكشف عن شركائه».

وتـابع المسئول الأمنى فـــى شرق البلاد أنه «حتى الآن لم يتم التأكد مـــن أثرية تلك البرديات، وعددها نحو 15 بردية، وقد تكون مقلّدة، لكن التحقيقات هى التى ستكشف ذلك».

«الآثار»: سنُرسل لجنة متخصّصة لفحص «تابوت الكويت» والتأكد مـــن أثريته وكيفية خروجه مـــن مصر

وذكـر شعبان عبدالجواد، مدير إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار: إن التابوت الذى ضُبط فـــى فبراير الماضى بعد تهريبه إلى دولة الكويت داخل «كنبة»، سيعود إلى مصر، لإجراء الفحص الأثرى عليه، وننتظر في الوقت الحاليً انتهاء إجراءات التحقيق مـــن الجانب الكويتى، حيث ستُرسل الوزارة لجنة متخصصة لإجراء عمليات الفحص.

وتـابع لـ«الحياة المصرية»، أن التحقيقات لا تزال جارية لمعرفة كيفية خروج التابوت، الذى لم تثبت أثريته بعد، وإن كـــان هناك مـــن يشكك فـــى أنه أثرى، نظراً لعدم تطابق جانبيه، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن سطحه مغطى بطبقة مـــن الاتساخات ويحتاج إلى معمل ترميم لتنظيفها وإزالتها بمواد معينة.

وأَلْمَحَ إلى أنه بالكشف عن سجلات المخازن والمتاحف التابعة لـ«الآثار» لم نتمكن مـــن العثور على وجود التابوت، مما يُرجح أنه عُثر عليه نتاج الحفر خلسة.

وأضــاف: «حتى إن كـــان التابوت قد خرج بطريقة غير شرعية فإن هذا لا يعنى أننا لا يحق لنا استعادته، فأغلب الآثار التى خرجت فـــى الفترة السَّابِقَةُ غير مسجّلة، لكننا نجحنا فـــى استعادتها، نظراً لعدم امتلاك مهربيها مستندات تؤكد ملكيتهم لها».

المصدر : الوطن