ملك الأردن يستدعي رئيس الوزراء تمهيدًا للإطاحة به
ملك الأردن يستدعي رئيس الوزراء تمهيدًا للإطاحة به

دعا عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني رئيس الوزراء هاني الملقي، إلى إِجْتِماع قد يمهد لاستقالته، بحسب ما أفاد مـــصدر حكومي الاثنين، على خلفية الاحتجاجات الشعبية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل المتواصلة لليوم الخامس على التوالي.

وذكـر مـــصدر حكومي فضل عدم الكشف عن اسمه: "دعا الملك عبد الله رئيس الوزراء إلى إِجْتِماع قبل ظهر الاثنين يرجح أنه سيمهد لاستقالته".

وتجددت التظاهرات والتجمعات ليل الأحد وحتى فجر الاثنين لليوم الخامس على التوالي فـــي عمان، ومحافظات أخرى ضد مشروع قانون ضريبة الدخل الذي ينص على زيادة الاقتطاعات الضريبية مـــن المواطنين.

وتجمع نحو خمسة آلاف شخص قرب مبنى رئاسة الوزراء الأردنية فـــي عمان وسط إجراءات أمنية مشددة هاتفين، “يا ملقي اسمع اسمع، شعب الأردن ما رح يركع″ و”الشعب يريد إسقاط الحكومة”.

وحمل البعض لافتات كتب على بعضها “مستمرون حتى رحيل الحكومة” و”لن نركع″ و”أنا مواطن ولست جهاز صراف آلي”.

وزار ولي العهد الأردني حسين بن عبد الله موقع التظاهرة فجر الاثنين، وذكـر متجها إلى الأجهزة الأمنية فـــي المكان “يجب أن يعبروا عن أنفسهم وعن آرائهم. أما واجبنا فهو أن نحميهم. نحن وهم وراء الملك، نريد حماية هذا البلد”.

وتتواصل الاحتجاجات منذ الأربعاء الماضي ضد مشروع قانون ضريبة الدخل وسياسة رفع الأسعار.

واتخذت الحكومة إجراءات تقشف ورفع أسعار شملت خصوصاً المحروقات والخبز، فـــي السنوات الثلاث السَّابِقَةُ استجابة لتوجيهات صندوق النقد الدولي بإجراء إصلاحات اقتصادية تمكنها مـــن الحصول على قروض جديدة فـــي ظل أزمة اقتصادية متفاقمة ووصل الدين العام 35 مليار دولار.

المصدر : المصريون