قطع شريان الحوثي.. "الحديدة" معركة الفصل
قطع شريان الحوثي.. "الحديدة" معركة الفصل

عملية اقتحام مدينة الحديدة باتت وشيكة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يرى الكثير مـــن المراقبين، إذ أنه مـــن المتوقع أن يتم السيطرة عليها بطريقة خاطفة وسريعة بعد الاستعداد للهجوم عليها مـــن أكثر مـــن محور تحت غطاء جوي وبحري مكثف مـــن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية الريـاض.

وقالت مصادر عسكرية لـ"الصحوة نت" إن مليشيا الانقلاب الحوثية المدعومون مـــن إيران تجري استعداداتها للمواجهة بكل ما لديها مـــن أسلحة ثقيلة وصواريخ وتنصب عشرات الحواجز الأمنية للدفاع عن المدينة ومينائها الذي يعد ثاني أكبر الموانئ على البحر الأحمر بعد ميناء جدة السعودي.

وأضافت المصادر أن ميناء الحديدة يعد ميناء البوابة الرئيسية لتدفق الشحنات الغذائية والمساعدات مـــن الدول العربية والأوروبية إلى المدينة، بالإضافة إلى أنه المركز التجاري الرئيسي فـــي اليمن والذي يسيطر على أكثر مـــن 70 فـــي المئة مـــن واردات الدولة.

مـــن جهته ذكــر المتحدث باسم التحالف العربي من اجل تَدْعِيمُ الشرعية فـــي اليمن تركي المالكي فـــي مؤتمر صحفي إن استعادة السيطرة على ميناء الحديدة سوف يكون بمثابة قطع الشريان الذي يستفيد منه الحوثيون.

وتـابع المالكي أن تحرير الحديدة ينطوي على أهداف استراتيجية تتمثل فـــي فصل الرأس عن الجسد وقطع الحبل السري للميليشيا الانقلابية".

ويرى مراقبون أن تحرير محافظة الحديدة واستعاده السيطرة على مينائها تعد خسارة كبيره للمليشيا  وضربة قاسمة لعمودهم الفقري وقطع مـــصدر تمويلهم وإنجازاً كبيراً للحكومة الشرعية المدعومة مـــن التحالف العربي.

 

وقالت مصادر اعلامية إن مليشيا الانقلاب الحوثية تجني مـــن الجمارك والضرائب المفروضة على الواردات من خلال ميناء الحديدة، ما يوْشَكَ 72 مليون دولار سنوياً.

وفي غضون ذلك فقد كانت المعارك قد احتدمت حول الحديدة فـــي منتصف مايو/أيار 2018، أوضح مليشيا الانقلاب الحوثية  مـــن جهة وبين القوات الشرعية المدعومة مـــن التحالف العربي بقيادة الريـاض مـــن جهة أخرى، لبدء معركة استعادة ميناء الحديدة الذي سيطر عليه الحوثيون سَنَة 2015.

ويقع ميناء الحديدة فـــي منتصف الساحل الغربي لليمن، على بعد 226 كلم غرب العاصمة صنعاء، وأنشئ سَنَة 1961 بالتعاون مع الاتحاد السوفيتي سابقاً، وتبلغ مساحته البرية الداخلية والمحددة بسور داخلي حوالي 3 ملايين متر مربع، وفيه 8 أرصفة بطول إجمالي يبلغ 1461 متراً.

 

المصدر : الصحوة نت