ياسر جلال: نجاح «رحيم» تخطى «ظل الرئيس» و«فريد شوقى كان بيضرب ويكسر وعمرنا ما اتعلمنا منه العنف»
ياسر جلال: نجاح «رحيم» تخطى «ظل الرئيس» و«فريد شوقى كان بيضرب ويكسر وعمرنا ما اتعلمنا منه العنف»

بلحيته الطويلة البيضاء وبملامحه الصارمة وبقوامه الممشوق، استطاع ياسر جلال أن يرسم لنفسه صورة جديدة لرجل احترف أخذ الحق بذراعه، مـــن خلال دوره فـــى مسلسل «رحيم» الذى يَأْخُذُ خُطْوَةُ مـــن خلاله البطولة المطلقة للمرة الثانية بعد «ظل الـــرئيس» العام الماضى، ليؤكد استمراره فـــى منافسة «السوبر ستار» فـــى موسم دراما رمضان. «ياسر» فـــى حواره لـ«الحياة المصرية»، يتحدث عن قراءته لردود فعل الجمهور عن دوره فـــى مسلسل «رحيم»، ورؤيته لاستخدام جرعات الأكشن ضمن أحداثه، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ انتقل إلى تقييمه لحسابات المنافسة فـــى موسم رمضان الذى يشهد مبارزة حامية أوضح كبار نجوم الفن على الساحة، والكثير مـــن التفاصيل فـــى السطور التالية.

خضت أول بطولة مطلقة لك العام الماضى مـــن خلال «ظل الـــرئيس»، ألم تشعرك تلك الخطوة باطمئنان أكثر قبل تصوير «رحيم»؟

- لن أكون مبالغاً لو قلت لك إننى لم أنم منذ رمضان الماضى بسبب تفكيرى فـــى كيفية تقديم إِخْتِبَار جديدة مثل «رحيم» تؤكد النجاح الذى حققته العام الماضى فـــى «ظل الـــرئيس»، وبالطبع ربنا أكرمنى بعملى مع شركة كبرى مثل «فنون مصر»، ومنتجين كبيرين مثل ريمون مقار ومحمد محمود عبدالعزيز، فقد كـــان لديهما نفس الهدف الذى كنت أسعى لـــه، ودعموا المسلسل بنجوم كبار، مثل نور ومحمد رياض وصبرى فواز وإيهاب فهمى وحسن حسنى وطارق عبدالعزيز ودنيا عبدالعزيز ودينا وسامى مغاورى، فكلهم نجوم كبار جداً تشرفت بالعمل معهم، وكل واحد فيهم إضافة للعمل، وسبب مـــن الأسباب التى حققت للمسلسل نجاحاً كبيراً حتى الآن.

الدراما تعكس الواقع ولا توجهه.. وتعليقات جمهورى على دورى أسعدتنى لأنها صادقة ونابعة مـــن القلب.. و«نور» فنانة مبهرة

البعض اعتقد أنه سوف يكون هناك تشابه أوضح شخصية «رحيم» و«يحيى» فـــى مسلسل «ظل الـــرئيس»؟

- على النقيض، الشخصيتان مختلفتان وليس لهما أى علاقة ببعضهما البعض، وأعتقد أن كل مـــن شاهد المسلسل تأكد مـــن ذلك.

وما الذى جذبك فـــى شخصية «رحيم»؟

- «رحيم» شخصية غنية جداً، ومختلفة تماماً عن «يحيى» فـــى «ظل الـــرئيس»، الذى كـــان شخصاً مثالياً يقَدَّمَ لأخذ حقه مـــن أشخاص ارتكبت فـــى حقه جريمة، أما «رحيم» فهو إنسان بداخله صراع أوضح الخير والشر، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه شخص مجرم، ولكن السبب الذى جعله كذلك سنتعرف عليه مـــن خلال الأحداث، وفضلاً عن هذا وذاك، فهو إنسان رومانسى وبار بأبيه وفى الوقت نفسه يسير فـــى طريق الشر.

هل كنت تتوقع هذا النجاح الذى حققه «رحيم» فـــى ظل المنافسة القوية مع المسلسلات المعروضة فـــى رمضان؟

- النجاح بيد الله، ولكننا كنا نتمنى تحقيق نجاح يقترب مما حققناه العام الماضى، والحمد لله نجاح «رحيم» فاق «ظل الـــرئيس»، وأنا لا أرى أن هناك منافسة بينى وبين زملائى، ولكننا نشارك جميعاً فـــى إسعاد المشاهد، فكل شخص منا لديه مذاق مختلف، وكل شخص لـــه جمهوره.

ظهور «السقا» فـــى مسلسلى «جميل لن أنساه».. و«كرارة ومكى والشريف» هنأونى على نجاحى لأننا بنحب الخير لبعض.. والزعيم خارج أى منافسة.. وأتمنى التوفيق للجميع.. وكثرة المسلسلات المعروضة تصب فـــى صالحنا.. وبرنامج «رامز» ناجح بشهادة الجمهور

هل تتابع ردود فعل الجمهور حول المسلسل مـــن خلال «السوشيال ميديا»؟

- للأسف علاقتى بـ«السوشيال ميديا» منعدمة تماماً، فأنا ليس لدىّ حساب على «فيسـبوك» أو حتى «إنستجرام» أو «Twitter تويتـر»، فكل ما يصلنى يكون مـــن خلال «سكرين شوت» لتعليقات الجمهور على المسلسل يطلعنى عليها أصدقائى، وأشعر بسعادة كبيرة خِلَالَ آرائهم، لأن هؤلاء الناس صادقون، ورغم أننى لا أتفاعل مع جمهورى على «الفيس بوك»، إلا أنهم يحبوننى ويعبرون عن مشاعرهم تجاهى دون مقابل.

ولماذا لم تدشن حسابات لك على مواقع التواصل الاجتماعى؟

- أنا شخص طبيعتى تفرض علىّ أنه لو وجه أحد لى تحية، أرد عليه بأفضل منها، ولو أن أحداً بعث لى رسالة لن أدع أحداً يرد عليه نيابة عنى، لأننى لا أحب أن يتحدث أحد بلسانى، فلو رددت على فرد لن يكون لدىّ وقـــت، و«ساعتها هبطل شغل».

هل وصلتك أى ردود فعل على المسلسل مـــن زملائك فـــى الوسط الفنى؟

- الكثير مـــن زملائى هنأونى على المسلسل، منهم أمير كرارة وأحمد زاهر ويوسف الشريف وأحمد مكى وداليا مصطفى ورانيا فريد شوقى وأناس كثيرون، «احنا كلنا بنحب الخير لبعض مش مجرد كلام وخلاص».

ما أصعب مشهد صورته حتى الآن فـــى «رحيم»؟

- مشاهد الأكشن كانت صعبة جداً، لأنى كنت أنفذها بنفسى، وهو ما سبب لى إرهاقاً وتعباً جسمانياً كبيراً، لأننى كنت أعيد المشهد أكثر مـــن مرة، حتى تتم معالجته مـــن زوايا مختلفة.

بمناسبة الجديـد عن الأكشن.. البعض ينتقد العنف الذى يقدم فـــى الدراما، خصوصاً أن أبطاله يرونه أمراً مقبولاً؟

- العنف يكون ملائماً للمسلسل عندما يكون لـــه مبرر فـــى السياق الدرامى، ولكن إذا كـــان مقحماً فـــى الأحداث فلا يكون مطلوباً، و«عمرنا ما تعلمنا العنف مـــن الدراما»، لأنها تعكس الواقع ولا توجهه، فالعنف موجود فـــى كل الأفلام الأجنبية، وهو أيضاً جزء فـــى حياتنا، «وفريد شوقى وحش الشاشة كـــان بيضرب ويكسر فـــى أفلامه، ليه الناس متعلمتش منه العنف»، فلماذا نقول الآن إن الناس تتعلم العنف مـــن التليفزيون، فأنا مع استخدامه فـــى الدراما ولكن شريطة أن يوظف بشكل صحيح.

وكيف ترى الدور الذى قام به محمد رياض، لا سيما أن الجمهور اعتاد على رؤيته فـــى شخصية «الطيب»؟

- محمد رياض طيب جداً فـــى الحقيقة، ويؤدى دوراً عظيماً وعبقرياً فـــى المسلسل، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أرى أنه يجسد شخصية مختلفة، ونجم يزداد تألقاً دائماً، وأعتقد أنه لديه الكثير ولكن لم يقدمه بعد.

وماذا عن الْمُطْرِبَةُ نور؟

- نور فنانة «مبهرة»، وهذه هى المرة الأولى التى أتعاون معها فيها على المستوى المهنى، فهى إنسانة محترمة على الصعيدين الشخصى والفنى، بالإضافة إلى أنها ملتزمة ومتواضعة، وأرى أنها مفاجأة سارة لى أنا وبقية فريق العمل، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنها مـــن الفنانات اللائى أشعر بالارتياح فـــى التعاون معهن.

حدثنا عن ظهور «السقا» كضيف شرف فـــى المسلسل؟

- أحمد السقا «ميجا ستار»، وموافقته على الظهور معى فـــى المسلسل أسعدتنى، وأعتبرها شرفاً لى، و«جميلاً لن أنساه»، فهو أخى و«عشرة عمر».

وماذا عن إدوارد؟

- دائماً كنا مع بعضنا البعض فـــى كافة محطاتنا الفنية، وظهرنا معاً لأول مرة فـــى مسلسل اسمه «أوان الورد»، فهو صديقى وحبيبى، وعندما طلبت منه الظهور معى فـــى المسلسل، وافق على الفور.

كانت هناك تعليقات عن لوك «رحيم»، والبعض سخر مـــن لحيته الطويلة، فما تعليقك؟

- لم أتابع ردود الفعل لأنى ليس لدىّ حسابات على مواقع التواصل الاجتماعى مثلما أشرت سلفاً، ولكن ما ذكرته يعنى أن اللوك مختلف ولفت انتباه الجمهور، و«احنا شعب ابن نكتة وبنحب نقلب كل حاجة هزار وهذا أمر جيد».

ألم تخش أن يكره الناس «رحيم» كونه شخصاً خارجاً عن القانون؟

- لا، لأننا نناقش رسالة وموقفاً حساساً حدث فـــى لحظة مهمة مـــن تاريخ مصر، فنحن نقدم تلك الأحداث مـــن خلال «رحيم»، وسنرى كيف أصبح هكذا؟ وماذا سيفعل؟

ومتى شعرت بالتعاطف مع «رحيم»؟

- تعاطفت معه فـــى مواقف كثيرة، منها حبه لـ«داليا» وحبه لصديقه، ومواقفه مع والده.

هل تشغلك المنافسة مع عادل إمام ومحمد رمضان و«كرارة»؟

- «الزعيم» خارج أى منافسة مـــن الأصل، أما رمضان وكرارة فأنا أتمنى لهما مـــن قلبى كل الخير والنجاح، لأننا أصحاب وإخوة بحق، ونتعاون معاً لإسعاد المشاهد مثلما قلت لك سابقاً، بالإضافة إلى أنهم يسعدوننى بمواقفهم معى، فعلى سبيل المثال لن أنسى أن محمد رمضان أهدانى الجائزة التى حصل عليها فـــى مهرجان النيل للدراما، فهذا الموقف شرفنى، أما أمير كرارة فهو يدعمنى بـ«بوستاته» التى ينشرها عن شخصى على «الفيس بوك» فـــى العام الماضى والحالى أيضاً، أنا أتمنى لهما أن يحققا نجاحاً أكبر منى، لا سيما أننى لست مـــن الشخصيات التى تشغلها فكرة المنافسة على الإطلاق.

ألا ترى أن كثرة الأعمال الدرامية المعروضة في الوقت الحاليً ليست فـــى صالحك؟

- على النقيض تماماً، أنا أرى أن هناك أعمالاً كثيرة جيدة تدفع الجمهور لمتابعة المسلسلات كلها، ونجاح مسلسلات زملائى أمر يسعدنى جداً، لأنه يفيد السوق الدرامية بشكل سَنَة.

ما رأيك فـــى برنامج رامز جلال هذا العام؟ وما تعليقك على دعوات إيقافه؟

- رامز أخى الوحيد وحبيبى، وهو ناجح بالطبع بشهادة الجمهور، ولو توقف عن برنامجه سيحدث فراغاً، فالمشاهدون الآن أصبحوا متعلقين برامز فـــى رمضان، مثل الفوازير تماماً.

وماذا إن دعاك للمشاركة فـــى برنامجه؟

- نادراً ما أشارك فـــى برامج مـــن الأصل.

هل تابعت اللقـاء النهائية التى أصيب فيها محمد صلاح؟

- ما حدث قضاء ربنا، وعلينا أن ندعو لصلاح بالشفاء، وليس أن نضغط عليه حتى يلعب وهو مريض، فنحن نتمنى لـــه أن يتعافى، ومنتخب مصر كله رجالة، وإن شاء الله سيكونون على قدر المسئولية، وسيقومون مِنْ ناحيتة.

المصدر : الوطن