نادين: «ليالى أوجينى» يحمل قيماً سامية.. و«لولا» أعادتنى للزمن الجميل
نادين: «ليالى أوجينى» يحمل قيماً سامية.. و«لولا» أعادتنى للزمن الجميل

أَبَانَت الْمُطْرِبَةُ نادين عن سعادتها بردود فعل الجمهور حول دورها فـــى مسلسل «ليالى أوجينى» المذاع على قناة cbc، حيث تعود مجدداً للدراما مـــن خلاله بعد فترة غياب طويلة امتدت إلى 17 عاماً.

وقالت نادين لـ«الحياة المصرية»: «قدمت إِخْتِبَار أسعدتنى للغاية، ولم أتخيل فـــى يوم مـــن الأيام أن يستقبلنى الجمهور بهذا الشكل ويرحب بعودتى إلى الفن لدرجة جعلتنى أشعر أننى لم أغب عنه طوال هذه السنوات، وشعرت أن المشاهدين يريدون رؤية صورة جيدة مـــن الزمن الجميل، فكان رد الفعل أكثر مـــن رائع وغير متوقع».

وعن الأسباب التى دفعتها للموافقة على الانضمام إلى فريق عمل مسلسل ليالى أوجينى، أوضحت: «هذا العمل محترم وراق، وأعتبره مـــن التجارب المميزة فـــى الموسم الحالى، لأنه يقدم قيمة فنية سامية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن عرضه فـــى رمضان شجعنى للغاية لأن الجمهور يحب متابعة الدراما فـــى الشهر الكريم، بالإضافة إلى أن دورى أشعرنى بأننى عدت إلى الزمن الجميل، وكواليس العمل مع ظافر العابدين وأمينة خليل كانت ممتعة».

أولادى سبب عودتى للفن.. ولم أتوقع استقبال الجمهور لى بحفاوة بعد الغياب الطويل.. وسعيدة بتشبيهى بـ«كيتى»

وأردفت: «استقررت على التفاصيل النهائية للشخصية مـــن حيث الملابس والمكياج، مـــن خلال عدة جلسات عمل جمعتنى بالمخرج هانى خليفة الذى استطاع أن يُخرج منى أشياء قديمة، مرت عليها سنوات طويلة».

وأشارت إلى أنها لم تجد صعوبة فـــى تجسيد شخصية تعيش فـــى حقبة الأربعينات وتمارس رياضة الباليه، متحدثة: «أنا عايشة فـــى القديم، ومشاهدتى للتليفزيون تقتصر على أفلام الأبيض والأسود فقط، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن الباليه فن أرستقراطى قديم، ويبعث على الشعور بالرقىّ والفخر، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أننى أحرص دائماً على المحافظة على شكل جسدى، لذلك لم أتوقف لحظة عن الحركة وممارسة الباليه طوال فترة اعتزالى».

وعلقت على تشبيه البعض لشخصية «لولا» التى تجسدها بالراقصة الاستعراضية «كيتى»، ومدى استعدادها لأداء الدور، متحدثة: «لم يزعجنى هذا الأمر على الإطلاق، لأنها كانت متألقة، أما بالنسبة للدور فهو يفرض نفسه علىّ بمجرد ارتدائى الفساتين الطويلة، وانسياب شعرى على وجهى، حيث أشعر بالأناقة والرقى».

وكشفت عن أسباب عودتها للتمثيل مرة أخرى بعد الغياب الطويل عن الساحة الفنية: «بعدما اطمأننت على أولادى، طلبوا منى العودة إلى الفن، وبالفعل خضت التجربة على أمل ألا أضيّع ما قدمته خلال مشوارى الفنى فـــى السنوات السَّابِقَةُ، لا سيما أننى لم أقدم أدواراً بها شىء مـــن الإغراء أو الإسفاف».

وأضافت: لم أستقر على الأعمال التى سأشارك بها خلال الفترة المقبلة، وأتابع في الوقت الحاليً حلقات «ليالى أوجينى»، ورغم أننى عندما أشاهد نفسى لا أرى سوى العيوب، فإن المسلسل جذبنى، ومن الممكن أن أقدم فوازير مرة أخرى، ولكن مـــن الصعب تقديم أعمال مسرحية لأنها تتطلب التزاماً وجدية.

وتدور مجريات مسلسل «ليالى أوجينى» فـــى فترة الأربعينات، والعمل مستوحى مـــن فورمات إسبانى، ومن سيناريو وحوار إنجى القاسم، وسما عبدالخالق، وإخراج هانى خليفة، وبطولة ظافر العابدين وأمينة خليل وانتصار وإنجى المقدم وأسماء أبواليزيد وكارمن بصيبص وخالد كمال ومريم الخشت ومراد مكرم وليلى عز العرب.

المصدر : الوطن