حنان مطاوع: استفدت من معايشتى لتجربة والدى مع السرطان فى تجسيد «كريمة»
حنان مطاوع: استفدت من معايشتى لتجربة والدى مع السرطان فى تجسيد «كريمة»

تحرص الْمُطْرِبَةُ حنان مطاوع دائماً على تقديم أدوار جديدة تقرّبها مـــن جمهورها، الذى تغازله هذا الموسم بمسلسلين هما «الرحلة» و«ضد مجهول».

«حنان» قالت، فـــى حوارها لـ«الحياة المصرية»، إن الفنان عندما تزيد معايشته وتعرضه للدغات الشر فـــى حياته، يسهل عليه تجسيد شخصية مثل «كريمة» التى تجسدها فـــى مسلسل «الرحلة»، مشيرة إلى أنها استدعت ذكريات مرافقتها لوالدها الذى أصيب بالسرطان قبل وفاته بأشهر قليلة، أثناء تأديتها لهذه الشخصية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ بَيْنَت وَاِظْهَرْت عن طبيعة تعاونها مع الْمُطْرِبَةُ غادة عبدالرازق فـــى مسلسل «ضد مجهول»، وحالة الجدل التى أحدثتها شخصية «دنيا»، والكثير مـــن التفاصيل فـــى سياق الحوار التالى.

شخصية «كريمة» فـــى مسلسل «الرحلة» مُركبة وتمر بظروف صعبة، كيف استعددتِ لهذا الدور؟

- كلما قابل الفنان الشر فـــى حياته، زادت خبراته وتنوعت، وأصبح لديه مخزون يخرج عندما يؤدى دوراً مشابهاً لما تعرّض لـــه، ودورى فـــى مسلسل «الرحلة» مختلف عما قدمته مـــن قبل، لا سيما أن شخصية «كريمة» تحب الجمال وتفاجأ بأنها مصابة بمرض خطير وحالتها متأخرة، لذلك استعنت بأشياء طبية لأجسد الحالة التى تشعر بها المريضة، حيث الشكل والإحساس ودرجة الألم فـــى أولى مراحل المرض وتطوراته، بالإضافة إلى الاهتمام بالمظاهر العرضية مثل الدوخة وجفاف الحلق والإرهاق وسقوط الشعر، والأهم مـــن ذلك أن أصدق ما أقدمه، وللعلم والدى كـــان مريضاً بالسرطان، وقد رافقته 11 شهراً قبل وفاته، ورأيت تدهور حالته وشعوره بالخوف ممن حوله أكثر مـــن فكرة مواجهته للموت.

تحول الشخصية ودخولها مرحلة المرض تطلّب منى تركيزاً شديداً ولا أجد مبرراً لإخضاع «الرحلة» للتصنيف العمرى

ألم تخشى انصراف المشاهدين عن المسلسل بسبب اعتماده على «دراما المشهد»، التى تعرض المشاهد دون الكشف عن تفاصيل الشخصيات؟

- ما دام العمل جيداً لن ينصرف المتفرج عن المشاهدة، خصوصاً أن المشاهد متشوق دائماً لمشاهدة كل ما هو جديد، بالإضافة إلى أن المشاهدين أصبحوا مُطلعين على الأفلام العالمية من خلال اليوتيوب، ويشاهدون الأفلام التى تُطرح بأحدث التقنيات والأفكار المختلفة، لذلك فإن لم نكن على نفس القدر مـــن الاحترافية فسينصرف عنا المشاهد، فنحن نقدم شيئاً محكماً، ودائماً أحبذ الأفكار الجديدة، خاصة أن السيناريو مكتوب بحرفية شديدة، ويعمل عليه مخرج واعد يقدمه بشكل جديد، لذلك كـــان رهانى كبيراً على المسلسل.

كيف ترين ردود فعل الجمهور عن المسلسل؟

- لم أتوقع أن يتعلق الجمهور بالشخصيات لهذه الدرجة منذ عرض الحلقات الأولى، ويعود الفضل فـــى ذلك إلى الاختيار الموفق لفريق العمل، بداية مـــن المخرج حسام على، ومن وجهه نظرى مـــن الصعب أن نحصره فـــى منطقة التشويق والإثارة فقط، بالإضافة إلى إعجابى الشديد بمدير التصوير كريم أشرف لأنه مسئول بشكل كبير عن الصورة النقية للعمل، وكذا الأمر مع أحمد وائل وعمرو الدالى مؤلفَى العمل. علاوة على ذلك فالفنان باسل الخياط عالمى، ونادراً أن نجد فناناً يصنع مـــن الشخصية حالة خاصة بها، مـــن حيث أدائها الصوتى والحركة والملابس بعيداً عن البشر الأسوياء، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن ريهام عبدالغفور محترفة فن، أما مى سليم فالمسلسل يُعد ميلاداً جديداً لها وخطوة مبشرة فـــى الدراما، ووليد فواز ممثل متمكن، وشخصية «ثراء» مرحة ولديها طاقة وحيوية وتشبه جيلاً كاملاً بطاقته، ويعجبنى فيها تلقائيتها، والطفلة الصغيرة «هنا» موهوبة ولديها قدرات غير طبيعية فـــى التمثيل.

كثرة الإعلانات أدت إلى حذف مشاهد كثيرة لى وهذا الأمر أزعجنى جداً.. وأتابع مسلسلات «عز» و«شعبان» و«ليالى أوجينى».. وتفاصيل «دنيا» المختلفة سبب مشاركتى فـــى «ضد مجهول» وحالة الجدل التى أحدثتها أسعدتنى

ظهرت شخصية «كريمة» بكامل أناقتها، ألم يكن ذلك غير منطقى بالنسبة لمريضة بالسرطان؟

- الشخصية مكتوبة بهذا الشكل بحكم أنها تمتلك «بيوتى سنتر» ضمن مجريات المسلسل، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ توجد نقلة أوضح جمال «كيمى» ودخولها فـــى مرحلة المرض، وهو ما يتطلب تغيراً واضحاً، وساعدنى فـــى ذلك الاستايلست دنيا عبدالمعبود، ومدير التصوير، فهو مسئول عن إبراز جمال وجهك، وفي غضون ذلك فقد كــــان يريد أن يظهر الشخصية بصورة أفضل، بحيث يصعب عليك رؤيتها بشكل غير عادى، وفى الحلقات المقبلة سوف تتبدل حال الشخصية نتيجة لتأثرها بمرضها الخطير.

حدثينا عن كواليس تصوير مشهد إخبار الشخصية لحبيبها بطبيعة مرضها؟

- هذا المشهد مـــن المشاهد المؤلمة بالنسبة لى، فعلى الرغم مـــن أننى حاولت التماسك بإظهار الابتسامة وروح المرح، فإننى كنت مشبعة بالألم، وظهر ذلك على الشخصية حتى وهى تضحك، لأنها تعلم أنها سوف تموت، فالحزن والألم أصبحا يغلفان كل مشاهدها. ومن المشاهد الصعبة أيضاً عندما كنت أدعو الله أن ينقذنى مـــن المرض، وأيضاً المشهد الذى صُدمت فيه الشخصية عندما ذهبت إلى طبيب لإجراء عملية تجميل، وتفاجأت بتعرضها لمرض خطير، فتلك النقلة كانت صعبة، لا سيما أنها تعرضت لمشكلات أثناء الولادة واستئصال الرحم، حيث أصبحت لا تقوى على الإنجاب مرة أخرى، وعند تجسيد تلك المشاهد أحاول أن أكون منفصلة، وأركز فـــى الحالة بشكل كبير.

وما رأيك فـــى فكرة خضوع المسلسل للتصنيف العمرى؟

- لا أجد مبرراً لذلك، لأن المسلسل لا يحتوى على ألفاظ أو إيحاءات، ومن الممكن أن تكون الرقابة طبقت هذا التصنيف بسبب شخصية «أسامة» المعقدة التى يجسدها باسل الخياط، لأنها مـــن الممكن أن تؤثر على الأطفال، ولا يستوعبوها.

لماذا تم حذف بعض المشاهد؟ وما تعليقك على ذلك؟

- أحياناً مع ضغط الإعلانات تقوم القناة بحذف مشاهد دون قصد، وهذا ما حدث معى، فحذف المشاهد الخاصة بى لم يكن بسبب ألفاظ أو غيرها، ولكن بسبب كثافة الإعلانات، وبالتأكيد هذا الأمر يزعجنى لأن المتفرج يجب أن يشاهد الأحداث كاملة دون فقدان لأى جزء حتى يستطيع تقييمها، وحتى يكتمل العمل فـــى ذهنه، وإذا كـــان المخرج لم يجد للمشهد معنى، فلماذا صوّره مـــن الأصل، فهناك عشاق يشاهد العمل على التليفزيون فقط دون «اليوتيوب»، وفى كل حلقة تتكشف تطورات جديدة.

لاحظنا ظهور أسماء فريق العمل على تتر النهاية بأسبقية ظهورهم فـــى الحلقات، لماذا لم يتم ترتيب الأسماء بالأقدمية؟

- المخرج حسام على قرر أن يبدأ كل الحلقات بـ«فلاش باك» ليستطيع مـــن خلاله فهم الأحداث من خلال رؤيته الدرامية، ولكن ظهور أسماء الأبطال على تتر النهاية حسب ظهورهم فـــى الحلقة ذاتها تم الاتفاق عليه مـــن قبَل فريق العمل لكى لا تحدث أى مشكلة، لا سيما أن أسماءنا كبيرة ومتقاربة، سواء ريهام عبدالغفور أو مى سليم أو وليد فواز، وبالتأكيد هذا الأمر لا يزعجنى.

ننتقل إلى دورك فـــى مسلسل «ضد مجهول» الذى أثار جدلاً على «السوشيال ميديا»، حيث يرى البعض «دنيا» العقل المدبر لغادة عبدالرازق شخصية وهمية؟

- لا أستطيع التعليق على أى شىء يقال عن «دنيا»، حتى لا أحرق الشخصية، فالجمهور يتفاعل معها على أنها قاتلة أو أن هناك شخصاً حرضها على قتل ابنة «غادة»، وهناك تعليقات أخرى ترى أن الشخصية وهمية، وكل ذلك صنع حالة جدل أسعدتنى، خصوصاً أننى أرى ذلك الأمر فـــى صالح المسلسل.

تأخر ظهورك فـــى مجريات المسلسل حتى الحلقة الخامسة.. ألم يسبب لك قلقاً؟

- لم أحبذ هذا الأمر فـــى البداية، ولكن هناك رؤية درامية للمؤلف، فما علىّ إلا أن أبدى وجهه نظرى، ولكن يجب أن أقبل أو أرفض الدور، ولكن ما جذبنى للعمل هو الدور فقط، لأن الشركة المنتجة عندما تحدثت معى لم يكن هناك سيناريو مكتوب وقتها، ولكنى أرى فـــى «دنيا» نوعاً جديداً مـــن التمثيل يمكن مـــن خلاله تقديم شىء مختلف، بالإضافة إلى أننى أتعاون مع غادة عبدالرازق، فوجودها حمّسنى لتقديم أفضل أداء لدىّ، لا سيما أننى أفضّل العمل مع ممثلين يتمتعون بثقل.

هل ترين فـــى «ضد مجهول» اعتذاراً مـــن «غادة» بعد انسحابك مـــن المشاركة فـــى «مع سبق الإصرار» نتيجة لخلافات بينك وبين المخرج محمد سامى؟

- لم أكن مرشحة لمسلسل «مع سبق الإصرار» الذى عُرض سَنَة 2012، ولكن بعد ذلك رُشحت لعمل مع غادة عبدالرازق ولم يحدث تَعَهُد بينا، ولم يعرض المخرج محمد سامى أى عمل علىّ، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه كتـب مؤخراً من خلال صفحته منشوراً يمدح فيه أبطال مسلسل «الرحلة» ودورى على وجه الخصوص، وتفاعلت معه، وهذا هو أول اتصال بيننا منذ فترة، ولكن علاقتى بغادة قوية، خصوصاً أن معظم مشاهدى معها.

ألم يقلقك عرض المسلسل على قناة «الحياة»، خصوصاً أنها كانت تتعرض لظروف مادية صعبة؟

- كنت أعلم جيداً أن مسلسل «ضد مجهول» سوف يحظى بمشاهدات عالية أينما عُرض، لأنه مكتوب بشكل تشويقى جيد، وغادة عبدالرازق نجمة كبيرة، وجمهورها يبحث عنها من خلال أستمرار فـــى رمضان.

هل تتابعين مسلسلاً بعينه فـــى الشهر الكريم؟

- ليس لدىّ متسع مـــن الوقت لكى أتابع المسلسلات، ولكننى شاهدت حلقات مـــن مسلسلات «ليالى أوجينى» لظافر العابدين، و«أبوعمر المصرى» لأحمد عز و«أيوب» لمصطفى شعبان، وسأشاهد بقية المسلسلات بعد شهر رمضان.

متى ستتصدر «حنان مطاوع» بطولة عمل فنى بمفردها؟

- يجب أن أكون حريصة فـــى خطوة مثل هذه، والأمر يقاس بحسبة إنتاجية بشكل كبير، ورغبتى فـــى البطولة المطلقة يجب أن يدعمها منتج، لأن المشروع لن يكون قائماً علىّ بمفردى فقط.

المصدر : الوطن