الغرفة التجارية.. تتوقع تَقَهْقُر كمية جلود الاضاحي لـ9 ملايين
الغرفة التجارية.. تتوقع تَقَهْقُر كمية جلود الاضاحي لـ9 ملايين

توقعت شعبة أصحاب المدابغ والجلود بغرفة القاهرة التجارية تراجع كمية جلود الأضاحي خلال موسم عيد الأضحى ، لتتراوح أوضح 8 إلى 9 ملايين جلدة مقارنة بنحو 10 إلى 13 مليون جلدة خلال العام الماضي .

وأرجع محمد مهران رئيس شعبة أصحاب المدابغ هذا الانخفاض إلى زِيَادَةُ أسعار الأضاحي مقارنة بالعام السابق ، مما دَفَعَ لانخفاض الإقبال على شراء الأضاحي ، مشيرا إلى أن عددا كبيرا مـــن الأفراد اتجهوا إلى صكوك الأضحية ، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قام آخرون بالاشتراك فـــي شراء الأضاحي ، متوقعا زِيَادَةُ نسبة الجلود المجمعة مـــن الضأن أكثر مـــن الجاموس والأبقار ، وذلك لزيادة الإقبال على شراء الخراف لرخص أسعارها مقارنة بباقي الماشية .

وحول أسعار الجلود، أوضح مهران أن متوسط الجلدة البقري يتراوح مـــن 400 إلى 450 جنيها، أما الجلدة الجاموسي يتراوح مـــن 300 الى 350 جنيها، ومتوسط سعر جلدة الخراف مـــن 10 إلى 13 جنيها طبقا لحالة الجلد ومدى مطابقته للمواصفات.

وتـابع أن جلود الأضاحي فـــي عيد الأضحى توفر نسبة كبيرة مـــن خامات صناعة المنتجات الجلدية المحلية بنسبة تصل لأكثر مـــن 40 فـــي المائة مـــن الاحتياجات السنوية، وتقوم المصانع عادة بتخزين هذه الكميات لديها وتستخدمها فـــي الأوقات التي تنخفض فيها معدلات الذبح ، مؤكدا أن ورش دباغة الجلود بدأت العمل منذ أمس وحتى ثاني أيام عيد الأضحى.

وحول كميات الهادر مـــن جلود الأضاحي، ذكــر مهران إن نسبة الهادر تصل إلى نحو 20% ، وذلك لأنه فـــى موسم العيد تتم عمليات الذبح ، أما فـــى السلخانات نحصل على جلود عالية الجودة ، أو يلجأ أصحاب الأضاحي إلى الجزارين الذين لا يهتمون كثيرا بحماية الجلد عند عملية السلخ ، مما يتسبب فـــي قطوع كثيرة فـــي الجلد فينخفض سعره وكفاءته ويصنف بدرجات أقل.

المصدر : الوفد