واشنطن تايمز: المصـارف الأوروبية أوقفت تعاملاتها مع طـهـران
واشنطن تايمز: المصـارف الأوروبية أوقفت تعاملاتها مع طـهـران

ذكـــرت صحيفة " الولايات المتحدة الأمريكيـه تايمز" أن البنوك الأوروبية أوقفت تعاملاتها مع إيران مع إعلان الـــرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب مـــن الاتفاق النووي وعودة العقوبات ضد إيران.

 

وبحسب الصحيفة، فقد علّق البنك التجاري السويسري "بانك دو كوميرشال آند دي بليس مينتس" (BCP) معاملات جديدة مع إيران.

 

ويعد هذا البنك أحدث مؤسسة توقف تعاملاتها فـــي إطـــار سلسلة مـــن الانسحابات للبنوك والشركات مـــن إيران عقب إعلان الولايات المتحدة إعادة فرض العقوبات على طهران.

 

وتقول مصادر مالية إن هذا البنك الذي تأسس فـــي سَنَة 1963 كـــان مـــن أوضح اللاعبين الناشطين فـــي التمويل التجاري المتعلق بالسلع فـــي إيران.

 

وفي غضون ذلك فقد كــــان الـــرئيس الأميركي دونالد ترمب قد انسحب مـــن صفقة نووية دولية مع إيران فـــي 8 مايو/أيار، وذكـر إنه سيعيد فرض العقوبات فـــي غضون 180 يومًا، مما دفع العديد مـــن الشركات الأوروبية إلى الإعلان عن إنهاء العمل مع طهران.

 

وذكـر بنك BCP فـــي بيان أرسل بالبريد الإلكتروني لرويترز: " لقد أوقفنا أي صفقة جديدة تتعلق بإيران بعد الثامن مـــن مايو/ أيار 2018 وفي غضون ذلك فقد كانت البداية" فترة الانكماش "فـــي إطـــار إعلان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية."

 

يأتي هذا ، بينما صـرحت "مؤسسة الإقراض الألمانية الشهر الماضي عن قرارها بإيقاف جميع المعاملات المالية مع إيران فـــي يوليو/ تموز القادم.

 

وبحسب صحيفة "الولايات المتحدة الأمريكيـه تايمز"، عندما تم تنصيب السفير الأميركي فـــي ألمانيا ريتشارد غرينيل أخيراً فـــي برلين، كـــان أحد أعماله الرسمية الأولى هو دعوة الشركات الألمانية إلى التوقف عن التعامل مع النظام الإيراني الذي وصفه بـ " النظام المجرم الداعم للإرهاب ".

 

وفي غضون ذلك فقد كــــان هرينيل قد تعرض لانتقادات شديدة مـــن قبل وسائل الإعلام الليبرالية والمدافعين عن سياسات أوباما، ولكن بعد مرور أسابيع أثمرت تحركاته حيث صـرحت بعض الشركات الألمانية الكبرى وقف تعاملاتها مع إيران.

 

المصدر : الصحوة نت