قيادي بجنوب سورية ينْكَرَ  اتفاقا لفتح معبر نصيب مع الاردن
قيادي بجنوب سورية ينْكَرَ اتفاقا لفتح معبر نصيب مع الاردن

جى بي سي نيوز :- أَنْكَرَ قيادي معارض فـــي الجنوب السوري، الجمعة، الأنباء التي تحدثت عن تَعَهُد بوساطة روســـية، لفتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن، بإشراف مـــن النظام السوري.

وشدد المتحدث باسم #مقصورة عمليات "البنيان المرصوص" أبو شيماء :  على أنه لا يوجد أي طرح لفتح المعبر تحت إشراف النظام، موضحا: "إلى الآن، لا توجد أخبار مؤكدة عن ذلك، وفي حال كـــان ذلك، فهذا الأمر مرفوض رفضا قاطعا" بالنسبة لفصائل المعارضة فـــي الجنوب.

وعلق كذلك القيادي المعارض على الأنباء حول نية فصائل الجنوب تسليم السلاح الثقيل إلى روسيــــا، مشيرا إلى أن ما يتداول يأتي فـــي إطـــار "الحرب الإعلامية التي يعمل عليها النظام".

وذكـر: "سلاحنا لا نسلمه إلا على جثثنا"، على حد قوله ، وفق موقع عربي 21 . 

وتـابع أن "الوضع حتى الآن فـــي الجنوب ضبابي، ولا توجد أي رؤية واضحة، لكننا بالمجمل كغرفة عمليات عسكرية، على أهبة الاستعداد لأي سيناريو مستقبلي".

وتأتي تصريحات "أبو شيماء" على خلفية تسريبات تشير إلى احتمال تَدُشِّينَ المعبر الخاضع لسيطرة المعارضة، تحت إشراف أردني روسي.

مـــن جانبه، شكك الناشط الإعلامي سامر المسالمة، بصحة هذه الأنباء، واصفا تهديدات النظام بأنها "فانتازيا إعلامية",

وذكـر  : "لا يستطيع النظام التقدم ولو لشبر واحد فـــي حوران، وكل السيناريوهات التي يتم تداولها إعلاميا هي مستحيلة التطبيق على أرض الواقع".

يأتي ذلك فـــي حين أبدى"جيش الثورة"، أحد فصائل درعا، استعداده قبل أيام، لفتح معبر نصيب، مناصفة فـــي الْمَكَاسِبُ مع النظام السوري، وذلك بعد وضع آليات لإدارته تحت إشراف روسي أردني، إلا أن هذا الموقف يأتي مخالفا لباقي الفصائل العاملة فـــي الجنوب.

يشار إلى أن معبر نصيب الذي تسيطر عليه المعارضة، يعد واحدا مـــن أهم المعابر الحدودية السورية البرية، والمعبر الـــرئيس للأراضي السورية واللبنانية بالنسبة للأردن والبلدان الخليجية.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ الإعلان عن إِتْمام تَعَهُد "خفض التصعيد" فـــي جنوب سوريا، تم فـــي تموز/يوليو الماضي، وذلك على خلفية مباحثات أردنية روســـية أمريكية، أجريت فـــي العاصمة الأردنية عمّان.

المصدر : جي بي سي نيوز