«باتريوت الإماراتية» تتصدى لهجمات الحوثي
«باتريوت الإماراتية» تتصدى لهجمات الحوثي

صـرح نائب الـــرئيس اليمني،علي محسن صالح الأحمر عن مخطط للانقلابيين، لإنشاء جيش طائفي فـــي بلاده يدين بالولاء لإيران، ويفقد هويته الوطنية والقومية. وأَلْمَحَ خلال لقـاء فـــي مأرب بالقادة العسكريين والمسؤولين المحليين إلى مخاطر الانقلابيين، ومساعيهم الخبيثة فـــي تهديد الملاحة الدولية وإرهابهم المنظم فـــي مختلف المجالات، واستهدافهم للهوية اليمنية، وطمس معالم اليمن العسكرية والثقافية، واستيراد أفكار ومفاهيم إيران لغرسها فـــي عقول الأجيال. وأشاد محسن، بالانتصارات الجديدة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية فـــي صرواح، وبقية جبهات القتال ضد الانقلابيين، قائلاً إن الشرعية ستكون قريباً فـــي صنعاء، بفضل تضحيات اليمنيين ودول التحالف العربي.

وواصلت قوات الجيش اليمني المسنودة بالقوات المسلحة الإماراتية التقدم فـــي جبهة مديرية صرواح، ووصلت إلى مسافة كيلومتر واحد مـــن مركز المديرية، فـــي حين أستطاعــت القوات الريـاض مـــن دك مواقع الانقلابين، الذين حاولوا إعادة التمركز فـــي الجانب اليمني مـــن الحدود.

ولعبت الإمارات دوراً لا يستهان به فـــي حماية أرواح المدنيين والمنشآت الحيوية وأرواح جنود الجيش اليمني، وقوات التحالف العربي فـــي مديريات الساحل الغربي ومحافظة مأرب.

واستطاعت منظومة صواريخ باتريوت، التي تم نشرها مـــن قبل القوات الإماراتية مـــن اعتراض وإسقاط صواريخ باليستية، تم إطلاقها مـــن قبل الانقلابيين لاستهداف القوات العسكرية اليمنية المتمركزة فـــي الساحل الغربي لمحافظتي تعز ومأرب.

وبرزت قدرات الردع الصاروخي للإمارات فـــي عمليتي «عاصفة الحزم»، و«إعادة الأمل».

المصدر : البيان